راى رئيس الهيئة التنفيذية في حركة امل مصطفى الفوعاني خلال احتفال تابيني في الهرمل

ان بناء الاوطان ياتي من بناء الانسان اولا" والامام الصدر كانت اول دعواته ان نعمل من اجل الانسان من هنا على دولتنا ان تبدأ بايجاد مقومات انسانها وتعمل من اجل تفعيل وتحقيق هذه المكونات ولننطلق بعدها الى اعادة تنظيم اداري واقتصادي ومالي ووظيفي لهذه
ادلى مسؤول ملف النازحين في حزب الله النائب السابق نوار الساحلي بالتصريح التالي :

ان العميل يبقى عميلاً ولو مرّ الزمن قانوناً على احدى جرائمه والعمالة وبخاصة لشخص مثل جزار الخيام المدعو عامر فاخوري الذي تمادى في جرم العمالة ومكث لفترة طويلة في الكيان الصهيوني وتعامل بشكل موثق مع الاحتلال وهذا يؤكد استمرارية الج
*شاهدوا بالفيديو دعوة من هيئة ممثلي الاسرة والمحررين الى شرفاء هذا الوطن*

 *❗خاص❗* *❗️sada4press❗**رفضا للتساهل مع عملاء الاحتلال الاسرائيلي والتغطية على جرائهم بحق أهلنا ومطالبة بتوقيف* *#جزار_الخيام العميل عامر فاخوري ومحاكمته*
فئة الخبر : منوعات

"من أنت؟" ~ الحلقة الأولى سلسلة رسائل رمضانية بتول عرندس



في ضيافة الرحمة الإلهية نمضي أيامًا قليلةً، أعمالنا فيها مقبولة ومأجورة ومثابة، فكيف اذا تضمنت هذه الأعمال تفكر الواحد منا بنفسه، تفكرًا تقييميًا لعامٍ مضى ولعامٍ سيحل. هل نسارع في الخيرات طبقًا للتوصيف القرأني واتباعًا لسنن وهدي الأنبياء؟ هل نحن من القوم الذين ينفقون في السراء والضراء؟ الكاظمين الغيظ؟ العافين عن الناس؟
هل نحن من القوم الذين قليلا من الليل ما يهجعون، وباﻷسحار هم يستغفرون، وفي أموالهم حقٌ للسائل والمحروم؟ هل نحن من القوم الذين يؤثروت على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة؟ ويجتنبون كبائر الاثم والفواحش؟

تكثر الأسئلة ويبقى بأن ما من شيء يحقق لنا هذا الاتصال والملاقة وابتعرف مع الذات الا ربيع القلوب، كتاب الله الحكيم، القرآن الكريم. أما اذا كان الخليل والربيع "مسلسلات ومنشورات الشاشات" سنكون ممن قال فيهم رب العباد (ولقد ذرأنا لجهنم كثيرًا من الجن والإنس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصروت بها ولهم آذان لا يسمعون بها أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون).

فلنجتهد في دراسة أنفسنا دراسةً قرأنيةً وهو منهج تزكية النفس لنرتقي في درجات السمو والرفعة. نعم يستطيع الواحد منا أن يتعرف على نفسه من خلال كلام الله وتقييمه ومخطبته لعباده. يقول تعالى: (ومن يعرض عن ذكر ربه يسلكه عذابًا صعدًا) وفي موضعٍ آخر: (ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى). لنسأل أنفسنا: هل تنطبق صفاتنا مع صفات الأبرار أم الفجّار؟



"من أنت؟"

سلسلة رسائل رمضانية
لبتول عرندس

اكتشف نفسك
تعرف على هويتك، أهدافك، أحلامك
ارسم أحلامًا كبيرة
كن ايجابيًا
تخلص من السلبيين

والكثير الكثير 

تابعونا
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا