النائب السابق نوار الساحلي

 تعارض بين ثقافة ⁧‫#المقاومة‬⁩ والموسيقى، ونحترم جميع الحريات والثقافات والمعتقدات كما نود ان يُحترم الآخرون ايضاً ! وللمتفلسفين منذ الامس : لولا دماء ابطال ⁧‫#المقاومة‬⁩ و ⁧‫#الجيش_اللبناني‬⁩ لما بقي ⁧‫#لبنان‬⁩ وكانت قلعة ⁧‫#بعلب
مصالحة بين ال صوان وال ابو حمدان

*❗خاص❗* *❗️sada4press❗*جرت مصالحة مع ال صوان وال ابو حمدان بعدما اقدم شبان من ال صوان على تكسير سيارة فراس ابو حمدان في سعدنايل بعد خلاف فردي وبعد جهود من معالي الوزير السابق محمود ابو حمدان وقيادة تيار المستقبل المتمثلة برئيس بلد
*بين كأس الويسكي وربطة الخبز : بقلم المستشار في القانون الدولي الدكتور قاسم حدرج*

*❗️خاص❗️* *❗️sada4press.com❗️*سأل الصحافيين ذات مرة الرئيس رفيق الحريري عن قيمة ثروته فأجاب قبل السؤال أم بعده وعندما سألوا وريثه سعد عن سعر ربطة الخبز لم يعرف الأجابة فلماذا كل هذه الضجة حول كلمة صفير ال
فئة الخبر : محلي

*إقتراح شقير… مبادرة أم كمين؟*

31 Mar 2020

لفت الاقتراح الذي قدّمه رئيس الهيئات الاقتصادية اللبنانية محمد شقير أمس، ويقضي بدفع رواتب مقطوعة (بين 675 ألف ليرة ومليون ليرة) لكلّ موظف في القطاع الخاص من أموال الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وتحديداً من فرع نهاية الخدمة.
وفي السياق، علمت «الجمهورية» من مصادر متابعة انّ شقير ينوي مناقشة هذه المبادرة في الايام المقبلة مع فرقاء الانتاج الثلاثة، اي الدولة واصحاب العمل والاتحاد العمالي العام، وانّ السير بهذه المبادرة يحتاج الى مشروع قانون يتخذ صفة العجلة يقرّ في مجلس النواب قبل أن يصبح نافذاً.
ويتبيّن من الاقتراح انّ كلفة السير به تبلغ حوالى 450 مليار ليرة (اذا تقرّر دفع مليون ليرة للموظف)، على أساس وجود حوالى 450 ألف موظف مُنتسب الى الضمان.
مصدر متابع استغربَ طبيعة هذا الاقتراح الذي يبدو غامضاً وغير موضوعي انطلاقاً من الحقائق التالية:
اولاً – إنّ فرع نهاية الخدمة في الضمان يعاني أصلاً من عجوزات سببها اضطرار إدارة الضمان الى اقتطاع مبلغ 3400 مليار ليرة لاستخدامها في فرع المرض والأمومة، بسبب عدم دفع الدولة موجباتها المالية للضمان.
ثانياً – إنّ حالات الصرف من العمل، وانخفاض اسعار صرف الليرة، والوضع الاجتماعي الصعب كلّ ذلك دفع عدداً كبيراً من الموظفين الى التقدّم بطلبات انهاء خدمة، بما يعني انّ هذا الفرع في الضمان سيواجه في المرحلة المقبلة ضغوطاً مالية كبيرة وغير اعتيادية عليه تلبيتها.
ثالثاً – انّ قسماً كبيراً من أموال فرع نهاية الخدمة موظّف في سندات خزينة بالليرة، وهي سندات مجمّدة، ولا يمكن تسييلها حالياً.
رابعاً – انّ مبادرة مصرف لبنان بمنح المؤسسات قروضاً بصفر فائدة ولمدة طويلة هو الحل المنطقي لأزمة دفع رواتب الموظفين، وليس اللجوء الى أموال الموظفين أنفسهم.
خامساً – ما مصير المؤسسات المستمرة في العمل، والقادرة على دفع الرواتب؟ هل تتوقف عن الدفع وتكتفي بما سيتقاضاه الموظف من الضمان وفق هذا الاقتراح؟
سادساً – كيف سيتم تعويض المبلغ الذي سيدفعه الضمان؟ ام انّ المطلوب ان يتم خَصم مبلغ المليون ليرة من رصيد نهاية خدمة كل موظف في المستقبل؟
من خلال هذه الملاحظات يبدو اقتراح شقير، الذي أطلق عليه تسمية مبادرة، ساقطاً، لأنه لا يستطيع أن يعطي ما لا يملك.