راى رئيس الهيئة التنفيذية في حركة امل مصطفى الفوعاني خلال احتفال تابيني في الهرمل

ان بناء الاوطان ياتي من بناء الانسان اولا" والامام الصدر كانت اول دعواته ان نعمل من اجل الانسان من هنا على دولتنا ان تبدأ بايجاد مقومات انسانها وتعمل من اجل تفعيل وتحقيق هذه المكونات ولننطلق بعدها الى اعادة تنظيم اداري واقتصادي ومالي ووظيفي لهذه
ادلى مسؤول ملف النازحين في حزب الله النائب السابق نوار الساحلي بالتصريح التالي :

ان العميل يبقى عميلاً ولو مرّ الزمن قانوناً على احدى جرائمه والعمالة وبخاصة لشخص مثل جزار الخيام المدعو عامر فاخوري الذي تمادى في جرم العمالة ومكث لفترة طويلة في الكيان الصهيوني وتعامل بشكل موثق مع الاحتلال وهذا يؤكد استمرارية الج
*شاهدوا بالفيديو دعوة من هيئة ممثلي الاسرة والمحررين الى شرفاء هذا الوطن*

 *❗خاص❗* *❗️sada4press❗**رفضا للتساهل مع عملاء الاحتلال الاسرائيلي والتغطية على جرائهم بحق أهلنا ومطالبة بتوقيف* *#جزار_الخيام العميل عامر فاخوري ومحاكمته*
فئة الخبر : محلي

*بعد سقوط "طنجرة رز بحليب" على جسمه.. حسين يفارق الحياة*




إستسلم الطفل حسين حميد للموت، بعد أكثر من عشرين يوماً قضاها متحدياً الحروق البالغة في جسمه، نتيجة سقوط طنجرة تحتوي على الرز بحليب على جسمه. 

وحسين (عامان) طفل سوري الجنسية، قبل عشرين يوماً كان يركض أمام غاز صغير موضوع على الأرض، عليه طنجرة رز بحليب يغلي، عندما زلّت قدمه، لتسقط الطنجرة عليه وتصيبه بحروق بليغة"، وفق ما قال والده عبد الرحمن لـ"النهار".

يروي الأب أنّه في تلك اللحظة "كانت والدته غادرت الغرفة للاطمئنان إلى شقيقه الأصغر، وإذ بها تسمع صراخه. سارعت لتُصدم بمشهد فلذة كبدها يحترق أمام عينيها. نقلتُه بداية الى مستشفى متخصص بالحروق في بيروت، لكن لم يستقبله، الامر الذي اضطرّني لنقله إلى مستشفى رفيق الحريري الحكومي. أمضى بضع ساعات فيه، قبل ان أنقله إلى مستشفى السلام في الشمال".

الجدير ذكره أنّ المواطنين تفاعلوا مع قضية حسين، حيث تم جمع التبرعات للمساعدة في تغطية فارق تكاليف علاجه التي تكفلت بها الامم المتحدة. ولكن لم تُكتب له الحياة، وبحسب والده: "كنا نتأمل أن يُشفى من الحروق التي اصابت نحو 50 في المئة من جسده، وهي حروق من الدرجة الثالثة، لكن للأسف، بعد ظهر أمس أطلعني الأطباء أن الروح فارقت جسده، ربما بسبب جرثومة التقطها قبل وصوله إلى مستشفى السلام، أدت ألى إصابته بالتهاب في معدته".

هكذا رحل الطفل حسين نتيجة حروق في جسمه وحرقة تركها في قلب عائلته المفجوعة.

#شهداء_الحق
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا