انفجار لغم ارضي بحفارة لجيش الاحتلال أثناء استكماله أعمال الحفر في محلة المحافر

مقابل بلدة العدسية في قضاء ​مرجعيون​، انفجر لغم أرضي باحدى الجرافات في الموقع، من دون معرفة تفاصيل اضافية عن الحادث.في المقابل سجل استنفار من الجانب اللبناني، حيث يسير ​الجيش​ دوريات متواصلة ويقيم نقاط مراقبة ، بالتعاون
يوم صحي مجاني في مركز الرعاية الصحية الاولية لبلدية الغبيري وبالتعاون مع الهيئة الصحية الاسلامية

يوم صحي مجاني في مركز الرعاية الصحية الاولية لبلدية الغبيري وبالتعاون مع الهيئة الصحية الاسلامية نهار الاربعاء ٢٦ حزيران ٢٠١٩ 
ماراتون العودة

برعاية بلدية برج البراجنة وبالتعاون مع شبكة حماية الطفل في مخيم برج البراجنة وبحضور أعضاء البلدية ومخاتير برج البراجنة وممثلين عن جمعيات المجتمع المدني في المخيم أقيم سباق الركض تحت عنوان " ماراثون العودة ضد صفقة القرن ومؤتمر البحرين " شارك بالسباق ف
فئة الخبر : محلي

رأي_خاص مدارس خاصة تأكل الحصرم... وتلامذة يضرسون

هي ليست المرة الاولى التي لا يسمح فيها لتلامذة مدارس خاصة بأن يتقدموا للامتحان الرسمي، ولكن قد يكون عددهم اليوم أكبر،  كما ان وسائل التواصل الاجتماعي اليوم اصبحت ملاذا لكل شاردة وواردة كما هي منصة لنشر خبر هنا او هناك وهو ما جعل هذا الامر اليوم بمثابة فضيحة بل جريمة.

في القانون، على المدارس الرسمية ان ترفع لمصلحة التعليم الرسمي في وزارة التربية لائحة بأسماء طلابها المسجلين على لوائحها في مهلة زمنية حددها القانون خلال العام الدراسي الجديد، وكذلك الزم القانون #المدارس_الخاصة تقديم لائحة باسماء الطلاب المسجلين لديها الى القسم المختص في  الوزارة في مهلة زمنية تحت طائلة حرمان من لم يتقدم اسمه في تلك المهلة من قبول تسجيله رسميا.
اذا، القانون واضح والكل يعلم بتلك القرارات في الوزارة والخاسر الأكبر دائما هو الطالب في هذه الحالة أما الأهل فهم يتحملون جزءا من المسؤولية الواقعة في اختيار المدرسة المناسبة لاولادهم، لانه وبكل تأكيد الوزارة لا تضرب بالرمل لمعرفة من هو مسجل فعلا ومن هو لا، الا بناء لما يصلها من اسماء للطلبة المسجلين في اللوائح التي ترفعها ادارة تلك المدارس ومعها ايضا طلبات من سيتقدم للامتحانات الرسمية، مع الاشارة الى ان هيئات التفتيش في الوزارة يجب ان تكون فاعلة لعدم الوقوع في هكذا مطبات مميتة. 

هذا الواقع القديم - المستجد يدفعنا مجددا الى فتح ملف  الفساد التي يعتري المدارس الخاصة في لبنان.
فهيئات التفتيش في الوزارة المعنية يجب ان تكون فاعلة ان لناحية الاقتصاص من  المؤسسات التجارية التي تتخذ من اطفالنا واولادنا مصدرا للنصب والخداع والاحتيال او للتحقيق في المعلومات التي تشير ايضا الى وجود طلبة يتعلمون في مدارس معينة ويتقدمون للامتحانات الرسمية على اسماء مدارس اخرى،  او ممن حرموا من تسجيل اسمائهم لانهم لم يسددوا الاقساط المتوجبة عليهم. 
فهل تسلك وزارة التربية طريقها في محاسبة هذه المدارس وفي تحمل مسؤوليتها ايضا لحماية تلامذتنا وصون حقوقهم المقدسة في التعلم وفي التقدم الى الامتحانات الرسمية ام سيبقى #الجحش_بستين .

#قاسم_طفيلي
موقع ديرالزهراني أونلاين
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا