راى رئيس الهيئة التنفيذية في حركة امل مصطفى الفوعاني خلال احتفال تابيني في الهرمل

ان بناء الاوطان ياتي من بناء الانسان اولا" والامام الصدر كانت اول دعواته ان نعمل من اجل الانسان من هنا على دولتنا ان تبدأ بايجاد مقومات انسانها وتعمل من اجل تفعيل وتحقيق هذه المكونات ولننطلق بعدها الى اعادة تنظيم اداري واقتصادي ومالي ووظيفي لهذه
ادلى مسؤول ملف النازحين في حزب الله النائب السابق نوار الساحلي بالتصريح التالي :

ان العميل يبقى عميلاً ولو مرّ الزمن قانوناً على احدى جرائمه والعمالة وبخاصة لشخص مثل جزار الخيام المدعو عامر فاخوري الذي تمادى في جرم العمالة ومكث لفترة طويلة في الكيان الصهيوني وتعامل بشكل موثق مع الاحتلال وهذا يؤكد استمرارية الج
*شاهدوا بالفيديو دعوة من هيئة ممثلي الاسرة والمحررين الى شرفاء هذا الوطن*

 *❗خاص❗* *❗️sada4press❗**رفضا للتساهل مع عملاء الاحتلال الاسرائيلي والتغطية على جرائهم بحق أهلنا ومطالبة بتوقيف* *#جزار_الخيام العميل عامر فاخوري ومحاكمته*
فئة الخبر : محلي

رأي_خاص مدارس خاصة تأكل الحصرم... وتلامذة يضرسون

هي ليست المرة الاولى التي لا يسمح فيها لتلامذة مدارس خاصة بأن يتقدموا للامتحان الرسمي، ولكن قد يكون عددهم اليوم أكبر،  كما ان وسائل التواصل الاجتماعي اليوم اصبحت ملاذا لكل شاردة وواردة كما هي منصة لنشر خبر هنا او هناك وهو ما جعل هذا الامر اليوم بمثابة فضيحة بل جريمة.

في القانون، على المدارس الرسمية ان ترفع لمصلحة التعليم الرسمي في وزارة التربية لائحة بأسماء طلابها المسجلين على لوائحها في مهلة زمنية حددها القانون خلال العام الدراسي الجديد، وكذلك الزم القانون #المدارس_الخاصة تقديم لائحة باسماء الطلاب المسجلين لديها الى القسم المختص في  الوزارة في مهلة زمنية تحت طائلة حرمان من لم يتقدم اسمه في تلك المهلة من قبول تسجيله رسميا.
اذا، القانون واضح والكل يعلم بتلك القرارات في الوزارة والخاسر الأكبر دائما هو الطالب في هذه الحالة أما الأهل فهم يتحملون جزءا من المسؤولية الواقعة في اختيار المدرسة المناسبة لاولادهم، لانه وبكل تأكيد الوزارة لا تضرب بالرمل لمعرفة من هو مسجل فعلا ومن هو لا، الا بناء لما يصلها من اسماء للطلبة المسجلين في اللوائح التي ترفعها ادارة تلك المدارس ومعها ايضا طلبات من سيتقدم للامتحانات الرسمية، مع الاشارة الى ان هيئات التفتيش في الوزارة يجب ان تكون فاعلة لعدم الوقوع في هكذا مطبات مميتة. 

هذا الواقع القديم - المستجد يدفعنا مجددا الى فتح ملف  الفساد التي يعتري المدارس الخاصة في لبنان.
فهيئات التفتيش في الوزارة المعنية يجب ان تكون فاعلة ان لناحية الاقتصاص من  المؤسسات التجارية التي تتخذ من اطفالنا واولادنا مصدرا للنصب والخداع والاحتيال او للتحقيق في المعلومات التي تشير ايضا الى وجود طلبة يتعلمون في مدارس معينة ويتقدمون للامتحانات الرسمية على اسماء مدارس اخرى،  او ممن حرموا من تسجيل اسمائهم لانهم لم يسددوا الاقساط المتوجبة عليهم. 
فهل تسلك وزارة التربية طريقها في محاسبة هذه المدارس وفي تحمل مسؤوليتها ايضا لحماية تلامذتنا وصون حقوقهم المقدسة في التعلم وفي التقدم الى الامتحانات الرسمية ام سيبقى #الجحش_بستين .

#قاسم_طفيلي
موقع ديرالزهراني أونلاين
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا