برعاية رئيس مركز باحث للدراسات البروفيسور يوسف نصرالله تتشرف بلدية البازورية بدعوتكم لحضور مهرجانها التربوي الثاني

 *لتكريم تلامذة الشهادات الرسمية*
يستكمل مركز #باحث_للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية دورته لإعداد باحث سياسي

، وكانت حصيلة اليوم الثاني من الأسبوعي الثالث ثلاث محاضرات: في الفترة الصباحية حاضر رئيس مركز باحث، البروفسور يوسف نصرالله، حول أسس وضوابط إعداد مراجعة منهجية لأي كتاب، بدءاً من تحديد أهداف هذه المراجعة، ومستوياتها، وال
رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش في خطبة الجمعة

 أن إنجاز التحرير الثاني ما كان ليتحقق لولا ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة التي اثبتت مرة جديدة انها قادرة على تحرير الارض وحماية لبنان،فكان تحرير الجرود الشرقية من الارهاب التكفيري انتصارا لمنطق المقاومة ولمعادلة الجيش والشعب والمقاومة.
فئة الخبر : أخبار عامة

*حركة أمل في ذكرى انتصار 2006: عناصر القوة المتمثلة بثلاثية الجيش والشعب والمقاومة كانت وستبقى صمام أمان لبنان* بيان صادر عن

*حركة أمل في ذكرى انتصار 2006: عناصر القوة المتمثلة بثلاثية الجيش والشعب والمقاومة كانت وستبقى صمام أمان لبنان*

بيان صادر عن المكتب السياسي لحركة أمل

أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ
(صدق الله العلي العظيم)
لمناسبة الإنتصار على العدو الصهيوني أصدرت حركة أمل البيان التالي:
في يوم إضاءة الشمعة الثالثة عشرة لإنتصار آب 2006 المبارك، والذي سطّر فيه لبنان ملحمة إنتصار جديدة بعد سلسلة انتصارات التحرير في العام 1985 والعام 2000، تقف حركة أمل امام الحقائق التالية:
أ- إن عناصر القوّة اللبنانية المتمثلة بثلاثية الجيش والشعب والمقاومة، كانت وستبقى صمّام أمان لبنان وعنوان حمايته من مخاطر الاطماع الصهيونية الواضحة بأرضه وثرواته ودوره، وتدعو إلى إبعاد هذه الثلاثية عن أي سجال سياسي أو خلاف داخلي، بل ترى وجوب تأمين مستلزمات الدعم والقوة لها.
ب- إن حركة أمل بفكرها وعلى هدي سيرة امامها القائد السيد موسى الصدر وبقيادة الأخ الرئيس نبيه بري، ستبقى العين الحارسة وجرس الإنذار المبكر لمواجهة أية محاولة للإستفراد بلبنان، أو العمل من قبل إسرائيل وحلفائها على سلب أو اقتطاع أو استمرار احتلال أية حبة تراب من ارضه أو كوب من مياهه.
ج- تحذر الحركة من خطورة الإستغراق بالقضايا الداخلية على اهميتها، وإهمال المخاطر الدائمة على لبنان المصالح والصيغة التي تعمل اسرائيل على فرضها، واهمها موضوع التوطين، وتصفية القضية الفلسطينية على حساب لبنان والشعب الفلسطيني والأمة.
د- إن حركة أمل ستبقى قاعدة الارتكاز للسلم والوفاق الوطني، وسيبقى رئيسها رجل المقاومة والدولة الذي يرى أن لبنان يستحق الكثير، والداعي دوماً إلى التمثل بكل عناوين النصر المبين، وعلى بيدر المقاومة وغلال المنجزات العظيمة دائماً وابداً في مواعيد النصر الصوت والصدى للمقاومين.
بيروت في: 15/08/2019
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا