برعاية رئيس مركز باحث للدراسات البروفيسور يوسف نصرالله تتشرف بلدية البازورية بدعوتكم لحضور مهرجانها التربوي الثاني

 *لتكريم تلامذة الشهادات الرسمية*
يستكمل مركز #باحث_للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية دورته لإعداد باحث سياسي

، وكانت حصيلة اليوم الثاني من الأسبوعي الثالث ثلاث محاضرات: في الفترة الصباحية حاضر رئيس مركز باحث، البروفسور يوسف نصرالله، حول أسس وضوابط إعداد مراجعة منهجية لأي كتاب، بدءاً من تحديد أهداف هذه المراجعة، ومستوياتها، وال
رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش في خطبة الجمعة

 أن إنجاز التحرير الثاني ما كان ليتحقق لولا ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة التي اثبتت مرة جديدة انها قادرة على تحرير الارض وحماية لبنان،فكان تحرير الجرود الشرقية من الارهاب التكفيري انتصارا لمنطق المقاومة ولمعادلة الجيش والشعب والمقاومة.
فئة الخبر : سلايدر

كشفت دراسة أجرتها جامعة "Leeds" البريطانية شملت 25 مشجعاً، أنّ مشاهدة كرة القدم تساهم في خفض ضغط الدم وتحسين المزاج.

وقام الباحثون بدراسة حالات مشجّعي نادي "ليدز يونايتد" الإنكليزي، الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و62 عاماً، خلال 3 مباريات رئيسية في بطولة الموسم الماضي. وسُجل معدل ضربات القلب قبل وبعد كل مباراة، وكذلك خلال الاستراحة بين الشوطين.

ووجد العلماء أنّ معدلات دقات القلب لدى المشجعين زادت بنحو 64%، وبلغت ذروتها عند 130 نبضة في الدقيقة، حيث يتراوح معدل ضربات القلب "الطبيعي" بين 60 و100 نبضة في الدقيقة. ويعادل هذا الأمر السير السريع لمدة ساعة ونصف الساعة، وفقاً للباحثين.
 
وأوضحت الدراسة أنّ فوز فريق كرة القدم المفضّل أدّى إلى خفض ضغط الدم لدى المشجعين، ومنحهم "دفعة نفسية" استمرت طوال اليوم لدى البعض.

ومع ذلك، فإنّ خسارة الفريق لها تأثير عكسي على المشجعين، الذين يعانون من مشاكل معينة، حيث شهدوا ارتفاع ضغط الدم الموقّت.

وقالت كبيرة معدي الدراسة، الدكتورة أندريا أوتلي: "في نهاية المطاف، يمنحك دعم فريقك في إحدى مباريات كرة القدم تمرينا معتدلاً للقلب والأوعية الدموية. يوجد إجهاد جيد وآخر سيّئ، وهناك مستوى من الإثارة جيد جداً للصحة".

تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا