برعاية قيادتا حركة امل وحزب الله ولجان الاصلاح تمت مصالحه بين عائلة آل المصري في حسينية بلدة حورتعلا

*❗خاص❗* *❗️sada4press❗*بحضور رئيس الهيئة التنفيذية في حركة امل الأستاذ مصطفى الفوعاني ، ومسؤول حركة امل في البقاع اسعد جعفر ، وممثل قائد الجيش نائب مدير المخابرات العميد علي شريف ، رئيس المجلس الأعلى للجمارك اللواء اسعد الطفي
أقيم في دار الشيخ سعد فوزي حمادة في الهرمل لقاء لبدء العودة الفعلية للنازحين السوريين الى ريف القصير والمدينة الحدودية مع لبنان

*❗خاص❗* *❗️sada4press❗*ضم كل مدير المصالحة في سوريا الوزير السابق علي حيدر ، مسؤول ملف النازحين في حزب الله النائب السابق نوار الساحلي ، ممثل مدير الامن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم العقيد جمال الجروش ، منسق اللجنة المر
جبق افتتح مستوصفا لأدوية الأمراض المستعصية في مستشفى بعلبك الحكومي:

رفعنا السقوف المالية لكل المستشفيات الحكومية في لبنانمحمد أبو إسبر وطنية - افتتح وزير الصحة العامة الدكتور جميل جبق مكتب الأدوية للأمراض المستعصية، في مستشفى بعلبك الحكومي، بحضور النواب غازي زعيتر، علي المقداد، إ
فئة الخبر : محلي

النائب السابق إميل لحود : العميل فاخوري يستحق عقوبة الاعدام في ساحة عامة بتهمة الخيانة العظمى

توجّه النائب السابق اميل لحود "بالتهنئة الى الأمن العام اللبناني والقضاء العسكري اللذين تحرّكا، في لحظة خمولٍ سياسيّ مستهجن، لتوقيف العميل عامر الفاخوري العائد بوقاحة الى لبنان".
وأشار لحود، في بيان، الى أنّ "لعودة الفاخوري احتمالين، فهو إما أراد أن يستفيد من حالة الفوضى السياسيّة والمناخ الطائفي السائدين في البلد، أو أنّ جهةً ما سهّلت عودته وطمأنته، وفي الحالتين يجب أن يُحاكم علنيّاً هو ومن سهّل هذه العودة، وهما يستحقّان عقوبة الإعدام في ساحةٍ عامّة، بتهمة الخيانة العظمى".
وأضاف: "نعيش في بلدٍ ننتظر فيه الفضائح كطبقٍ يوميّ، وقد بات فيه كلّ شيء وجهة نظر، من نهب المال العام الى الخيانة العظمى، مروراً بالتسويات والتحالفات وعمليّات الاستيعاب، وتكريس الخطاب الطائفي لغاياتٍ تجييشيّة، ولو أدّى ذلك الى اشتعال البلد، وآخر المصائب تسليم القرار الاقتصادي والمالي الى رؤساء ميليشيات وأحزاب".
وتابع لحود: "باتت تحكمنا شريعة غاب، وفي ظلّها نستقبل ديفيد شينكر الذي يملي علينا دروساً في كيفيّة الخضوع لإسرائيل في السيادة والأمن والتنقيب عن النفط، بينما تهتمّ الغالبيّة الساحقة من الطبقة السياسيّة بحصّتها في التعيينات التي فُتح بازارها، ويبني الجميع حساباتهم على أساس قانونٍ طائفيّ هو أشبه بأطروحة حسابيّة يستند عليها الزعماء للتباهي بعدد نوابهم كمعيارٍ لما يحقّ لهم أن ينتشوا من هذه الدولة أو، إن شئنا الدقّة، ما تبقّى من هذه الدولة".
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا