حزب الله وزع خطته للتصدي لفيروس كوروناويجند 25الف كادر خدماتي ميداني

*صور خاصة لمراسل موقعنا اسماعيل عبود*وزع حزب الله خطته للتصدي لفيروس كورونا تحت عنوان "مقاومة مجتمعية لوطن خال من وباء كورونا" وجاء فيها:"

التهديد: إنتشار الوباء في لبنان بما يفوق قدرة النظام الصحي على التعاطي معه.

ال
جهاز أمن الدولة اللبناني: عطاءاتٌ بلا حدود.

*❗️خاص❗️* *❗️sada4press.com❗️**مَنّ منَّا لا يعرف ما يقدمه جهاز أمن الدولة من تضحيات مشرفة في سبيل حفظ الأمن في وطننا الحبيب لبنان؟**مِنْ منّا كلبنانيين لا يدرك ما قام ويقوم به هذا الجهاز الأمني من رأس هرمه ا
الدكتور حبيب فياض نموذجٌ حيٌّ في الإنسانية والعطاء.

*❗️خاص❗️* *❗️sada4press.com❗️*في زمنٍ عصيبٍ قلَّ فيه فعلُ الخيرِ وسُعاته، يقوم رجلٌ لطالما تميّز بمواقفه الإنسانية صاحب الأيادي البيضاء الدكتور حبيب فياض وعلى عاتقه الشخصي بتوزيع المساعدات على العوائل المحتاجة بسيارته ا
فئة الخبر : دولي

واشنطن تتنصل من إرتكاب جرائم حرب في سوريا



رفضت الولايات المتحدة اتهامات المحققين الأمميين للتحالف الدولي الذي تقوده، بأن ضرباته الجوية في سوريا قد تكون أدت إلى وقوع "جرائم حرب".
العالم - الاميركيتان

وادعى المبعوث الأمريكي الخاص لشؤون سوريا، جيمس جيفري، ردا على أسئلة الصحفيين، الخميس أن التحالف "يلتزم بالحذر الشديد في كل العمليات العسكرية".

وأضاف: "لا نوافق على خلاصات" المحققين، في إشارة إلى تقرير لجنة التحقيق الأممية حول سوريا الذي نشر أمس الأربعاء.

وجاء في تقرير المحققين أنه في حالات معينة، لم يتخذ التحالف الدولي "الاحتياطات الضرورية للتمييز بين المدنيين والأهداف العسكرية".

وأشارت اللجنة التي شكلها مجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة في عام 2011، إلى سلسلة ضربات جوية شنها التحالف في يناير الماضي بمحافظة دير الزور السورية، أسفرت إحداها عن مقتل 16 مدنيا.

وخلصت إلى أن "ثمة أسبابا منطقية للاعتقاد أن قوات التحالف الدولي يمكن ألا تكون قد ضربت هدفا عسكريا محددا، أو أنها لم تقم بذلك مع اتخاذها الاحتياطات الضرورية".

وأكدت اللجنة أن "شن هجمات من دون تمييز، تقتل أو تصيب مدنيين، يشكل جريمة حرب حين يحصل ذلك بشكل غير مسؤول".
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا