١٠٦ مليار دولار فوائد دفعت من مصرف لبنان *استعادة المال المنهوب اولوية*

١٠٦ مليار دولار فوائد دفعت من مصرف لبنان*استعادة المال المنهوب اولوية*
متبرع ب ١٠٠ مليون للدفاع المدني عبر الناشط السياسي الدكتور اياد سكرية

مخترع وصاحب تنور العصر السيد احمد حسن خليل يتبرع ب 100 مليون الى الدفاع المدني عبر الناشط السياسي الدكتور إياد سكرية.بالفيديو : د. إياد سكرية متحدثا عن المتبرع للدفاع المدني https://youtu.be/lfEKyIG7WxA
اعتبر رئيس الهيئة التنفيذية في حركة امل مصطفى فوعاني خلال ندوة فكرية حول مستجدات

الواقع الداخلي والعربي  أن الحرائق السياسية في البلد بحاجة إلى أطفائي وطني يرى في مصلحة الوطن فوق المصالح الضيقة والانانيات الطائفية والمناطقية وأن دعوة حركة امل إلى ضرورة العمل الجاد من أجل قانون انتخاب عصري يقوم على مبدأ لبنان دائرة انتخابية و
فئة الخبر : محلي | إقليمي

تدارس تجمع العلماء المسلمين في جلسة استثنائية الأوضاع في لبنان والمنطقة وصدر عنه البيان التالي:


تعمل الولايات المتحدة الأمريكية في الآونة الأخيرة على افتعال أزمات داخلية في أكثر من بلد عربي، خاصة دول محور المقاومة بعد أن فشلت في إجبارها على تنفيذ إملاءاتها المتمثلة أساساً بتمرير صفقة القرن التي تعني بالضرورة القضاء نهائياً على القضية الفلسطينية وإقامة دولة يهودية مكانها وترحيل من بقي من الفلسطينيين إلى بلاد أخرى.
وللأسف فإن الأوضاع الاقتصادية في أكثر من بلد من بلدان المحور تمر بأزمة خانقة ناتجة أولاً عن الفساد المستشري داخلها، وثانياً بسبب الحصار الاقتصادي الذي تفرضه عليها الولايات المتحدة الأمريكية، ما يؤدي إلى خروج الجماهير إلى الشارع مطالبين بإسقاط الأنظمة بعد تحريض ممنهج من المرتبطين بالسفارة الأميركية في بلدهم، وهذا استغلال رخيص من قبل أميركا لمعاناة الشعوب من أجل تمرير مخططاتها.
إننا أمام هذا الواقع نؤكد على الأمور التالية:

أولاً: نؤيد كل المطالب المعيشية التي نادى بها المتظاهرون في لبنان خاصة لجهة مكافحة الهدر والفساد وندعو فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون  للعمل على الضغط على الحكومة لإقرار موازنة تعالج هذه القضايا مدعومة بإجراءات عاجلة لحل أزمات مفتعلة كقضية اختفاء الدولار من السوق والتلاعب بسعره.
ثانياً: يعتبر تجمع العلماء المسلمين أن المظاهرات التي خرجت في العراق إنما تأتي في نفس السياق العام للمنطقة وأن ما يعاني منه الشعب العراقي حقيقي والفساد في الدولة مستشري إلا أنه يجب أن يعي هذا الشعب المؤامرة وأن لا يكون أداة بيد أعداء العراق، كما يجب على الحكومة أخذ العبرة والانصياع لتوجيهات المرجعية الرشيدة والبدء بحملة تطهير للمسؤولين الفاسدين في الدولة مهما علا شأنهم.
ثالثاً: يستنكر تجمع العلماء المسلمين قيام قطعان المستوطنين باقتحام المسجد الأقصى المبارك وتدنيس أرضه يتقدمهم كبار الحاخامات وتأديتهم لطقوس تلمودية بمناسبة ما يسمى عندهم "عيد الغفران"، وهذا الانتهاك لم يكن ليحصل لو أن الأمة الإسلامية والعربية كانت على قلب واحد وتمتلك من القوة ما يردع الكيان عن القيام بهكذا أعمال، ولكن الشعب الفلسطيني ما زال وحيداً يواجههم بما أوتي من قوة ويرابط في المسجد الأقصى لحمايته فجزاه الله عنا وعن الأمة كل الخير.
رابعاً: يستنكر تجمع العلماء المسلمين قيام تركيا بالإعداد لشن هجوم على شمال سوريا وإقامة منطقة عازلة تُدْخِل إليها سوريين موالين لها، مقدمة لتغيير ديمغرافي يؤثر في مشروع تقسيم سوريا، ونعتبر أن هذه القوات هي قوات احتلال ستخرج بالقوة العسكرية والمقاومة كما دخلت ولكن مع تكبدها خسائر جسيمة، وندعو أهالي الشمال السوري من كرد وعرب إلى العودة إلى حضن الدولة والتنسيق مع الجيش السوري لصد العدوان مع توفير الدولة لهم كل إمكانات العيش الكريم في دولة يسودها العدل والمساواة.
خامساً: في شأن له علاقة بتجمع العلماء المسلمين، استنكر التجمع رفض ترشيح عضو مجلس الأمناء فيه سماحة الشيخ مصطفى ملص للمجلس الشرعي مع كونه مستوفياً لكامل شروط الانتساب، ما خلا أنه ليس منتمياً للنهج السياسي الذي تتبناه دار الفتوى، والتي يجب أن تكون على مسافة واحدة من الجميع وأن تعكس الانتخابات تمثيل أطياف المجتمع السني كافة، ومع أن تمثيل النهج الأخر المتبني للمقاومة ونهجها من خلال شخص واحد لن يؤثر في قرارات المجلس، إلا أننا متأكدون أن المنع إنما هو لعدم فضح ما يُمرر من خلاله لمصلحة الجهات السياسية المتحكمة، لذا فإننا ندعو سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان للتدخل وإعادة الأمور إلى نصابها بقبول ترشيح سماحته، ولأنه مسؤول أمام الله والناس عن تطبيق الأنظمة والقوانين بعدالة وشفافية.
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا