١٠٦ مليار دولار فوائد دفعت من مصرف لبنان *استعادة المال المنهوب اولوية*

١٠٦ مليار دولار فوائد دفعت من مصرف لبنان*استعادة المال المنهوب اولوية*
متبرع ب ١٠٠ مليون للدفاع المدني عبر الناشط السياسي الدكتور اياد سكرية

مخترع وصاحب تنور العصر السيد احمد حسن خليل يتبرع ب 100 مليون الى الدفاع المدني عبر الناشط السياسي الدكتور إياد سكرية.بالفيديو : د. إياد سكرية متحدثا عن المتبرع للدفاع المدني https://youtu.be/lfEKyIG7WxA
اعتبر رئيس الهيئة التنفيذية في حركة امل مصطفى فوعاني خلال ندوة فكرية حول مستجدات

الواقع الداخلي والعربي  أن الحرائق السياسية في البلد بحاجة إلى أطفائي وطني يرى في مصلحة الوطن فوق المصالح الضيقة والانانيات الطائفية والمناطقية وأن دعوة حركة امل إلى ضرورة العمل الجاد من أجل قانون انتخاب عصري يقوم على مبدأ لبنان دائرة انتخابية و

السفير السوري: المصارف اللبنانيّة تُضيّق على السوريين الاخبار: فراس الشوفي

حمّل السفير السوري في بيروت علي عبد الكريم علي النظام التركي مسؤولية كبيرة عن الحرب في سوريا. يبدي السفير قلقاً على الوضع اللبناني، محتجّاً على التضييق الذي تمارسه المصارف اللبنانية على السوريين


بحرقة مخفيّة، يقلّب السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي، المحطّات الإخبارية الفضائية، ليتابع آخر أخبار العدوان التركي على الشرق السوري. تمرّ على الشاشة تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وذرائعه بأن اجتياح الأراضي السورية هدفه تأمين أمن تركيا، فيسخر السفير بابتسامة.
يعود الدبلوماسي السوري في «دردشة» مع «الأخبار» إلى السنوات الأولى من الحرب على سوريا، إلى الأيام التي سبقت الحرب حتى يومها وضّبت الاستخبارات التركية مخيّمات للاجئين السوريين المفترضين، قبل أي حدث في الداخل السوري، وموّلت وسلّحت خلايا مرتبطة بها في الشمال لإشاعة الفوضى. «نظام أردوغان هو الشريك الأكبر في الحرب السورية. لقد ضرب هذا النظام مع القطريين والسعوديين بأمر من الأميركيين، النموذج الأجمل في العالم للحياة الواحدة، التي كانت قائمة بين أبناء الشعب السوري على اختلاف مكوّناتهم، وواحة مستقرة اقتصادياً، لا ينام فيها سوري واحد جائعاً ولا يموت فيها مواطن على باب مستشفى»، يقول علي. يضيف أن «النظام التركي ومن معه هزّوا قلب الشرق، وحوّلوا تركيا إلى نقطة العبور الأولى نحو سوريا لعشرات آلاف الإرهابيين العرب والأجانب والآسيويين. وهذا الدور لأردوغان، بات خطراً استراتيجياً على روسيا والصين وأوروبا، والعدوان على سوريا أحدث زلزالاً في المنطقة، تركيا أول المتضررين منه».
يرى علي في تطوّرات العدوان على الشرق، أن «مرحلة الأطماع التاريخية قد ولّت، ولن يستطيع أردوغان فعل ما فعله أجداده في لواء اسكندرون»، معتبراً أن «العدوان على منطقة الجزيرة سيكون سبباً لاهتزازات كبيرة في تركيا ومقدمة مراجعة وصحوة لمواقف بعض مكوّنات الشعب السوري، التي تورّطت مع الأميركي والتركي والقوى التي استثمرت في الإرهاب».
لكنّ ذلك لا يؤثّر على الموقف السوري، بحسب الدبلوماسي، الذي يرى أن «الموقف السياسي السوري اليوم في أفضل حالاته منذ سنوات، بعد الصمود السوري والانتصارات التي سجّلها الجيش وحلفاؤه في الميدان، وثبات محور المقاومة في كلّ الميادين على مدى السنوات الماضية، والتي تشكّل سوريا الشريك الأساس فيها من جنوب لبنان إلى غزّة». بالنسبة إلى علي، تُبدي سوريا ترحيباً بمواقف الدول العربية التي أدانت العدوان التركي، معلّقاً: «من الجيد أن نرى صحوة ضمير عند البعض، لكنّها خطوة على طريق ألف ميل، فلو سقطت سوريا لزلزلت المنطقة بكاملها، صمودها شكّل ضمانة لمنع تفكّك الدول حتى التي تآمرت على سوريا».
اهتمام السفير السوري بالوضع اللبناني كبير، وهو يتحدّث عن التطورات على الساحة اللبنانية بقلقٍ منضبط. يستغرب كيف أن سوريا استطاعت التخفيف من خسائر قطاع الكهرباء إلى الحدّ الأدنى ورفع مستوى التغذية إلى أكثر من 20 ساعة يومياً في أغلب المحافظات، بعد كل التخريب الذي لحق بهذا القطاع في سنوات الحرب، وكيف أن لبنان لم يستطع حتى الآن حل هذه الأزمة، التي باتت تشكّل خطراً على ميزانية الدولة. «سوريا عرضت تزويد لبنان بالكهرباء من ثلاثة مصادر، وبأسعار أقل من الأسعار التي يتكلفها لبنان، ومع ذلك لا نرى حلولاً جديّة للأزمة ولا محاولات للاستفادة من العرض السوري. وسمعت أن هناك عرضاً من الأردن قد يتم القبول به، يعني نستجرّ كهرباء عبر سوريا لكن ليس من سوريا. عجيب»، يقول السفير السوري.
يحمّل السفير السوري الأميركيين والفريق المتعاون معهم في الداخل اللبناني أزمة العملة الصعبة في البلاد، لكنّه يؤكّد أنه لولا تعامل البعض مع العقوبات والضغوط الأميركية، بالترحيب، لما انعكس الأمر بهذا الحجم على الوضع الاقتصادي. ويشير إلى أن المصارف تتعامل بعقلية «ملكيّ أكثر من الملك»، وهم ينفّذون أكثر بكثير مما يطلبه الأميركيون، وتحديداً على المواطنين السوريين، الذين يُمنعون من فتح حسابات في المصارف اللبنانية، ويتم التضييق عليهم بلا مبرّر.
وبشكل واضح، ينتقد علي الحكومة اللبنانية، «التي لا تعير الاهتمام المطلوب للتعاون الاقتصادي بين البلدين، وعدم الاستفادة من التطورات الميدانية خصوصاً لناحية فتح معبر نصيب مع الأردن والبوكمال مع العراق»، واصفاً الأمر بأنه «تعامل بميوعة وعدم تقدير للضرورات الاقتصادية وخضوع لضغوط خارجية».
وعن ملفّ النازحين، يشير السفير إلى أن هناك «هروباً من مواجهة الحقائق لعلاج هذه الأزمة التي تتطلّب تنسيقاً رسمياً كاملاً مع المؤسسات السورية، خصوصاً أن سوريا لم تتأخر في تقديم التطمينات وإزالة العوائق».
وردّاً على سؤال حول ما يُحكى عن زيارة مرتقبة للرئيس ميشال عون أو الوزير جبران باسيل إلى سوريا، يقول علي: «نحن نرحّب بالأشقاء وبأي مراجعة مسؤولة، لكنّ هذا الأمر يعنيكم أنتم، نحن مشغولون باستثمار الإنجازات التي تحقّقت لاستعادة القوّة السورية بالرؤية التي يعمل عليها الرئيس بشار الأسد».
ويختم السفير السوري بتأكيد أن «قافلة عبور سوريا إلى برّ الأمان والاستقرار تسير في الطريق الصحيح، وهذا الأمر سيكون خيراً على لبنان، لأن لبنان وسوريا لا يمكن أن يستمرا إلّا بالتكامل».
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا