الوزير جريصاتي يلتقي السفير ابو سعيد في قصر بعبدا / Minister Jreissati meets Ambassador Abu Saeed at Baabda Palace

عقد الوزير السابق سليم جريصاتي اجتماعا قبل ظهر اليوم في مكتبه في قصر بعبدا مع مفوض الشرق الاوسط للجنة الدولية لحقوق الانسان المفوّض في الشرق الاوسط ومستشارها لشؤون الأمم المتحدة في جنيف السفير الدكتور هيثم ابو سعيد يرافقه المستشار لشؤون الاسترات
#معاهد_أمجاد_الجامعية #أمجادنا_دايماً_غير ..

*بكل امتحان الطالب بشوف المراقب عم يتجوّل، هالمرّة بأمجاد الموضوع كان غير، سلّة حب وتفاؤل مرّت عند الكل،تركت بسمة ورسالة لكل طالب يكفي فيها الإمتحان من دون أي خوف أو تردّد✍🏻👌🏻😁**أمجادنا دايما غير💙*
تعلن جمعية العصر لتنمية و تطوير القدرات البشرية

تعلن *جمعية العصر*لتنمية و تطوير القدرات البشرية عن البدء في التسجيل لطلاب الشهادة الرسمية البروفيه ر البكالوريا بكل الفروع في اللغتين الفرنسية و الانكليزية                                                  
فئة الخبر : خاصsada4press

اللعنة الثانية على العرب هي الغاز الطبيعي بقلم الخبير المالي والاقتصادي احمد بهجة:


حروب الغاز ليست معارك عسكرية وصواريخ وأساطيل، بل هي أكثر تعقيداً. بدأت صراعاً على منابع الغاز وطرق الإمدادات، واشتعلت حروباً من وسط آسيا إلى سورية وأوكرانيا وإفريقيا، وتخللتها مواجهات قانونية وعقوبات ومقاطعة بين دولٍ وشركات.
ويتساءل المرء كيف أنّ الدول العربية ، لمدّة مائة عام، امتلكت معظم احتياط النفط (60 بالمئة) في العالم – وهو السلعة الأساسية لتحريك عجلة الاقتصاد العالمي – ولم تستفد منه لخدمة مصالحها العليا. في حين استعملت أميركا كل مواردها – حتى القمح – كأسلحة استراتيجية، وتستغّل روسيا غازها الطبيعي لتعود دولة عظمى. فالكلام عن الغاز لا يقتصر على الاقتصاد، بل هو حاضر في  الجيوبوليتيك بعدما أصبح سباق الهيمنة على العالم صراعاً على الغاز الذي غدا اليوم كما النفط في الأمس مسألة حياة أو موت بالنسبة إلى الأمم كافة.
ووفق الإرث الديني للمشرق العربي، هابيل وقايين (أي قابيل) هما ولدا آدم وحواء يعملان معاً، الأول مزارع والثاني راعٍ لكن الحسد أصاب قايين الذي قتل أخاه واستحوذ على الثروة لنفسه، فأصابته لعنة الرب أو “لعنة قايين”. والنفط هو “لعنة قايين” العرب. ففي القرن العشرين كان حلم النهضة العربية حاضراً بقوة. ثم جاء الاستعمار الغربي وقسّم العرب ورسم بينهم حدوداً وفق توزيع ثروة النفط وجعل عليها أمراء بعدد سكان قليل، تاركاً الثقل السكاني العربي خارجها. ثم دفع الاستعمار “الأخ ليقتل أخاه”، فاستُعملت ريوع النفط وقوداً لقتل العرب وذبح فلسطين.
أمّا في القرن الواحد والعشرين، وُلدت لعنة ثانية على العرب هي الغاز الطبيعي. لتصبح الشعوب العربية وبلاد العرب وقوداً في “حروب الغاز” – في سورية وليبيا واليمن والعراق ومصر، وصولاً إلى لبنان وفلسطين. وهنا أيضاً أوجد الغرب أمراءً  يملكون الكثير من الغاز ويقبلون أن يكونوا “شركاء” في قتل عربٍ آخرين.
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا