#معاهد_أمجاد_الجامعية #أمجادنا_دايماً_غير ..

*بكل امتحان الطالب بشوف المراقب عم يتجوّل، هالمرّة بأمجاد الموضوع كان غير، سلّة حب وتفاؤل مرّت عند الكل،تركت بسمة ورسالة لكل طالب يكفي فيها الإمتحان من دون أي خوف أو تردّد✍🏻👌🏻😁**أمجادنا دايما غير💙*
تعلن جمعية العصر لتنمية و تطوير القدرات البشرية

تعلن *جمعية العصر*لتنمية و تطوير القدرات البشرية عن البدء في التسجيل لطلاب الشهادة الرسمية البروفيه ر البكالوريا بكل الفروع في اللغتين الفرنسية و الانكليزية                                                  
شركة تاج: أرز تيجان بسمتي عضويٌ فاخرٌ خال من المبيدات

رداً على الأخبار الكاذبة والمفبركة التي يجري تداولها عبر تطبيق واتساب حيث استخدمت جهة مجهولة تقريرا بث قبل نحو سنة تقريبا على قناة الجديد لارز مسرطن يعود الى شركة مقبل للمواد الغذائية كان منويا إدخاله إلى الأسواق اللبنانية حينذاك زاعمة أنه يعود
فئة الخبر : محلي

عُقد لقاء تنسيقي بين رئيس جمعية قولنا والعمل الشيخ أحمد القطان ومسؤول منطقة البقاع في حزب الله الدكتور حسين النمر

وذلك في مركز المنطقة في بعلبك.
المجتمعون تباحثوا في الشؤون السياسية الداخلية والإجتماعية ومسألة تشكيل الحكومة، بالإضافة إلى التأكيد على أهمية تظافر الجهود بين الجميع لمواجهة التحديات التي تعصف في المنطقة عموما ولبنان خصوصاً.
وبعد اللقاء صرح الشيخ القطان فاعتبر :" أن هذا البلد لا يمكن أن تقوم به حكومة إختصاصيين فقط وإنما يحتاج إلى حكومة يجتمع فيها أهل الإختصاص مع أهل السياسة لأننا في مرحلة مواجهة وبحاجة إلى حكومة إنقاذ وطني، هذا البلد يحتاج إلى حكومة مواجهة لكل التحديات وخاصة أن لبنان يتأثر بالأحداث التي تحصل على المستوى الإقليمي فلبنان جزء من هذا الوضع الإقليمي الموجود، لا سيما بعد استشهاد الحاج قاسم سليماني والحاج أبومهدي المهندس، فما بعد هذه الشهادة ليس كما قبل، وإذا أراد لبنان أن يكون قويا ومواجها للتحديات يجب أن تشكل حكومة على مستوى رؤى وتطلعات كل الشعب اللبناني وأن تستطيع أن تنقذ هذا البلد، لأن ما وصل به هذا البلد بسبب الفساد والأموال المنهوبة"، وتابع القطان :" إننا جميعا نعاني ما نعاني من وضع إقتصادي صعب لكن هذا لا يعني أن نتخلى عن مسؤولياتنا فيجب على كل السياسيين في لبنان أن يتحملوا مسؤولياتهم لمواجهة هذه المرحلة الصعبة جدا التي يواججها الوضع الإقليمي عموما ولبنان بشكل خاص من أجل الخروج من الأزمة بأقل الخسائر ولكي نستطيع أن نحفظ هذا البلد"، القطان أكد على أن المقاومة ضنينة على الوحدة الوطنية والإسلامية في لبنان وما قدمته المقاومة هو على مستوى رؤى وتطلعات كل الشعب اللبناني لأن المقاومة قدمت ولم تأخذ من هذا البلد لأنها تريد أن يكون لبنان عزيزا قويا مواجها للعدو الصهيوني والتكفيري ولأي عدو يهدد أمن واستقرار لبنان، وعلينا أن نعترف كلبنانيين بما تقدمه هذه المقاومة لكل لبنان على اختلاف انتماءاتنا السياسية والحزبية والمذهبية والطائفية".
بدوره النمر وبعد الترحيب بالقطان والوفد المرافق قال:" تباحثنا بمسألة تشكيل الحكومة وهو الأمر المطلوب والملح في هذه المرحلة باعتبار أن البلد بحاجة إلى حكومة وبحاجة إلى تسيير كثير من الأمور الإجتماعية والإقتصادية وبالتالي نحن نؤكد على ضرورة وجود حكومة إنقاذية تستطيع أن تقدم مصلحة البلد ومصلحة الوطن على كل المصالح الأخرى ونأمل من المعنيين الإسراع بتشكيل الحكومة خاصة لأن البلد يمر بظروف صعبة"، وتابع النمر :" بحثنا مع سماحته التطورات التي تحصل خاصة في منطقة البقاع الأوسط من قطع للطرقات في بعض الأماكن، خاصة هذا الأمر يؤثر على الحركة الإجتماعية للناس، وأكد على أننا مع أية مصالحة تحصل ومع أي تضميد للجراح ولا نريد أن تفلت الأمور من عقالها وأن تتطور من حراك إلى مشاكل إجتماعية وعملنا ونعمل مع سماحته على تسوية هذه الأمور في هذه المنطقة ونحن قطعنا شوطا كبيرا في هذا المجال".
عُقد لقاء تنسيقي بين رئيس جمعية قولنا والعمل الشيخ أحمد القطان ومسؤول منطقة البقاع في حزب الله الدكتور حسين النمر وذلك في مركز المنطقة في بعلبك.
المجتمعون تباحثوا في الشؤون السياسية الداخلية والإجتماعية ومسألة تشكيل الحكومة، بالإضافة إلى التأكيد على أهمية تظافر الجهود بين الجميع لمواجهة التحديات التي تعصف في المنطقة عموما ولبنان خصوصاً.
وبعد اللقاء صرح الشيخ القطان فاعتبر :" أن هذا البلد لا يمكن أن تقوم به حكومة إختصاصيين فقط وإنما يحتاج إلى حكومة يجتمع فيها أهل الإختصاص مع أهل السياسة لأننا في مرحلة مواجهة وبحاجة إلى حكومة إنقاذ وطني، هذا البلد يحتاج إلى حكومة مواجهة لكل التحديات وخاصة أن لبنان يتأثر بالأحداث التي تحصل على المستوى الإقليمي فلبنان جزء من هذا الوضع الإقليمي الموجود، لا سيما بعد استشهاد الحاج قاسم سليماني والحاج أبومهدي المهندس، فما بعد هذه الشهادة ليس كما قبل، وإذا أراد لبنان أن يكون قويا ومواجها للتحديات يجب أن تشكل حكومة على مستوى رؤى وتطلعات كل الشعب اللبناني وأن تستطيع أن تنقذ هذا البلد، لأن ما وصل به هذا البلد بسبب الفساد والأموال المنهوبة"، وتابع القطان :" إننا جميعا نعاني ما نعاني من وضع إقتصادي صعب لكن هذا لا يعني أن نتخلى عن مسؤولياتنا فيجب على كل السياسيين في لبنان أن يتحملوا مسؤولياتهم لمواجهة هذه المرحلة الصعبة جدا التي يواججها الوضع الإقليمي عموما ولبنان بشكل خاص من أجل الخروج من الأزمة بأقل الخسائر ولكي نستطيع أن نحفظ هذا البلد"، القطان أكد على أن المقاومة ضنينة على الوحدة الوطنية والإسلامية في لبنان وما قدمته المقاومة هو على مستوى رؤى وتطلعات كل الشعب اللبناني لأن المقاومة قدمت ولم تأخذ من هذا البلد لأنها تريد أن يكون لبنان عزيزا قويا مواجها للعدو الصهيوني والتكفيري ولأي عدو يهدد أمن واستقرار لبنان، وعلينا أن نعترف كلبنانيين بما تقدمه هذه المقاومة لكل لبنان على اختلاف انتماءاتنا السياسية والحزبية والمذهبية والطائفية".
بدوره النمر وبعد الترحيب بالقطان والوفد المرافق قال:" تباحثنا بمسألة تشكيل الحكومة وهو الأمر المطلوب والملح في هذه المرحلة باعتبار أن البلد بحاجة إلى حكومة وبحاجة إلى تسيير كثير من الأمور الإجتماعية والإقتصادية وبالتالي نحن نؤكد على ضرورة وجود حكومة إنقاذية تستطيع أن تقدم مصلحة البلد ومصلحة الوطن على كل المصالح الأخرى ونأمل من المعنيين الإسراع بتشكيل الحكومة خاصة لأن البلد يمر بظروف صعبة"، وتابع النمر :" بحثنا مع سماحته التطورات التي تحصل خاصة في منطقة البقاع الأوسط من قطع للطرقات في بعض الأماكن، خاصة هذا الأمر يؤثر على الحركة الإجتماعية للناس، وأكد على أننا مع أية مصالحة تحصل ومع أي تضميد للجراح ولا نريد أن تفلت الأمور من عقالها وأن تتطور من حراك إلى مشاكل إجتماعية وعملنا ونعمل مع سماحته على تسوية هذه الأمور في هذه المنطقة ونحن قطعنا شوطا كبيرا في هذا المجال".
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا