حواجز توعية لعناصر امن الدولة من منطقة جل الديب

*❗️خاص❗️* *❗️sada4press.com❗️**تصوير مراسلنا اسماعيل عبود**حواجز توعية في منطقة جل الديب للمواطنين من قبل جهاز امن الدولة لتطبيق إجراءات الوقاية من فيروس كورونا* #prayforlebanon🇱🇧 #s
عناصر امن الدولة تقيم حواجز توعية للمواطنين لتطبيق اجراءات الوقاية من فيروس كورونا

*عناصر امن الدولة تقيم حواجز توعية للمواطنين لتطبيق اجراءات الوقاية من فيروس كورونا**❗️خاص❗️* *❗️sada4press.com❗️**صور وتغطية خاصة لمراسلنا اسماعيل عبود* *حواجز توعية في م
دياب تفقد مستشفى الحريري : وقعت فروقات السلسلة ونواجه تحديات كبيرة ولنتضامن بعيدا عن انتماءاتنا الطائفية أو السياسية

*صور خاصة لمراسلنا اسماعيل عبود*أكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور حسان دياب "أننا نواجه اليوم جميعا تحديات كبيرة جدا"، داعيا اللبنانيين ل"الوقوف الى جانب بعضهم البعض بغض النظر عن انتماءاتنا الطائفية أو السياسية".
فئة الخبر : أخبار عامة

*سليم صفير باع 240 مليون دولار من محفظة اليوروبوند خاصته للأجانب* "على عينك يا تاجر" تتآمر المصارف على الاقتصاد الوطني ومصلح

*سليم صفير باع 240 مليون دولار من محفظة اليوروبوند خاصته للأجانب*

"على عينك يا تاجر" تتآمر المصارف على الاقتصاد الوطني ومصلحة البلاد من أجل زيادة ثروات أصحابها المهرّبة أصلا الى الخارج. "على عينك يا تاجر" ومن دون حسيب أو رقيب، لا بل تستدعى باسم رئيس جمعيّة المصارف للجلوس على طاولة القرار بالنسبة للاستحقاقات المالية ولا سيما اليوروبوند.
الّا أن المصيبة تكمن في تورّط رئيس جمعية المصارف نفسه، سليم صفير، بالتواطؤ على الاقتصاد الوطني!
فبيانات العام ٢٠١٨ تشير إلى أن محفظة بنك بيروت من اليوروبوندز تقارب 2.4 مليار دولار، أي ما يعادل كامل رأسماله.
وتشير معلومات حصل عليها موقع VDLnews، إلى أن بنك بيروت، لصاحبه سليم صفير، باع قرابة ١٠% من محفظته للأجانب في الأسابيع الماضية اي حوالي 240 مليون دولار.
علما أن عمليات البيع الحاصلة في الاسبوعين الماضيين لا يمكن تتبعّها لأن البيانات تصدر كلّ نهاية شهر، وبالتالي قد تكون النسبة تخطّت ذلك بكثير.
‏هذا وتسري معلومات أخرى عن إقدام بعض البنوك على نقل محفظتها من سندات اليوروبوندز إلى حسابات fiduciary لدى مؤسسات أجنبية لتهريبها من أية عملية سواب أو ضغوط لإعادة توظيفها.
رئيس جمعية المصارف اذا، الجالس على طاولة القرار في موضوع سندات اليوروبوند أحد أكبر المستفيدين من دفع الاستحقاق في آذار، علما أن الجمعية لم تخف موقفها التي اوضحته جهارا ببيان دعا لدفع الاستحقاقات "حفاظا على سمعة لبنان"... ولكن البيان غفل الحديث عن السبب الاساسي وراء الدعوة: الحفاظ على مصالح جيوب رئيس الجمعية وعدد من المصارف اللبنانية.



تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا