إدارة موقع صدى4برس تشارك مأدبة الغداء للإعلاميين التى دعى إليها السفير الباكستاني في لبنان

شارك موقع صدى فور برس الإخباري ممثلا" بالاستاذ أحمد بهجة مأدبة الغداء على شرف الإعلاميين التي اقامها سفير دولة باكستان في لبنان السيد سلمان أطهر في فندق الإيدن باي - الجناح بحضور عدد كبير من الزملاء والزميلات وأصدقاء السفارة .حيث القى السفي
وفد من إدارة موقع صدى4برس يزور دولة رئيس الحكومة السابق الدكتور حسّان دياب

*الرئيس دياب أمام زواره: زرت الرئيس بري للتهنئة ولستُ مرشحاً لتشكيل الحكومة الجديدة*استقبل الرئيس الدكتور حسان دياب في دارته أمس وفداً من إدارة موقع صدى فور برس الاخباري ممثلا" بالخبير المالي والاقتصادي أحمد بهجة، برفقة
الكلمة الكاملة التي تلاها مسؤول العلاقات الإعلامية في حزب الله الحاج محمد عفيف

*في المؤتمر الصحفي المخصص لإطلاق إحتفالية الأربعين ربيعا" للمقاومة الإسلامية وتأسيس حزب الله في قاعة رسالات**تغطية وصور خاصة لموقعنا صدى فور برس - مراسلينا إسماعيل عبود وفرح سرور**بسم الله

التعبئة العامة «تحجر» اللبنانيين... ليست حالة طوارئ؟سياسة  تقرير  الأخبار  الأحد 15 آذار 2020  

حالة تعبئة عامة ستُفرض في لبنان ابتداءً من تاريخ صدور القرار وحتى 29 آذار. سيتوسّع مدى عمل الأجهزة الأمنية والرسمية، وتُرفع مدى جهوزيتها، على أن يلتزم المواطنون منازلهم وعدم الخروج منها إلا للضرورة القصوى


تفشّي وباء «كورونا» في لبنان، ترافق مع حالة خوفٍ عامة، تمثّلت في الطلب والضغط على وزير الصحة ومجلس الوزراء لإعلان حالة الطوارئ. تنقسم هذه المطالبات إلى قسمين: الأول، يُعبّر عنه مواطنون «هلعون» من مرضٍ فتك بدول كثيرة، ولم يُكتشف علاجٌ له. أما القسم الثاني، فاندرجت مُطالباته بإعلان حالة طوارئ عامة وحظر تجوّل، في سياق «المُزايدات السياسية» ومحاولة توظيف «كورونا» في إطار المعركة ضدّ الحكومة والوزراء فيها. وما بين الاثنين، اختلطت المفاهيم لدى قسمٍ من الرأي العام، وتحديداً في ما خصّ حالة الطوارئ. فتنوّعت «مطالب الطوارئ» بين من يريد تعطيلاً شاملاً لكلّ الدورة الاقتصادية والاجتماعية، والدعوات لبقاء الناس في منازلهم (قام بها «مؤثرون» في المجتمع، قبل أن ينشروا صوراً لأنفسهم يُشاركون في مناسبات عامة أو يُمارسون حياتهم الطبيعية) ثمّ يُحمّل الحكومة مسؤولية «الفراغ» في الشوارع، ومن يطلب من القوى الأمنية والعسكرية فرض قيودٍ والإمساك بالقرار، ومن ثمّ تصدر اعتراضات على تدخّل الجيش اللبناني واستخباراته وقوى الأمن الداخلي وشرطة بلدية بيروت، لإخلاء الكورنيش البحري في بيروت من روّاده.

على هذا الإيقاع «المُتوتّر»، انعقد اليوم المجلس الأعلى للدفاع، برئاسة الرئيس ميشال عون، مُقرّراً بناءً على توصية الأخير أنّ «الحالة أصبحت تؤلّف حالة طوارئ صحية تستدعي اتخاذ الإجراءات التي تنصّ عليها المادة 2 من المرسوم الاشتراعي رقم 102/1983 (الدفاع الوطني) المعمول به والمتمثلة بالتعبئة العامة». وبناءً عليه، رفع المجلس الأعلى للدفاع «إنهاءً» (تبليغاً) إلى مجلس الوزراء.
على الأثر، اجتمعت الحكومة وقرّرت إعلان التعبئة العامّة من يوم صدور القرار ولغاية منتصف ليل 29 آذار. وتضمّن القرار التأكيد على وجوب التزام المواطنين منازلهم وعدم الخروج منها إلا للضرورة القصوى. إقفال الإدارات والمؤسسات العامة والمدارس والجامعات والحضانات والمصالح الخاصة، ويستثنى ما تقتضيه ضرورات العمل وفق آلية تصدر عن الوزارات المعنية. وتُمنع التجمعات في الأماكن العامة والخاصة، والسفر من وإلى لبنان من بعض الدول. كما تقرّر إقفال المطار وجميع المرافئ البرية والبحرية ابتداءً من الأربعاء المقبل وحتى 29 آذار الجاري. وستُقفل كلّ المؤسسات الخاصة، باستثناء المطاحن والأفران وكلّ ما يرتبط بالأمن الغذائي، كما تُستثنى المؤسسات الخاصة بنقل البضائع. 
ويُستثنى من قرار الإقفال مصرف لبنان وجميع المصارف، وذلك بالحدّ الأدنى الواجب لتأمين سير العمل. ومن ضمن المقررات، إعفاء المستلزمات الطبية الخاصة بالوقاية من فيروس «كورونا» من الرسوم الجمركية، وتكليف وزير الخارجية وبالتنسيق مع وزير الصحة إجراء الاتصالات اللازمة لتزويد لبنان بالمستلزمات الطبية والأدوية بموجب هبات أو مساعدات مادية أو عينية. على أن يهتم وزير المالية بما يختصّ بالاعتمادات في حال كان هناك حاجة.
وصرّح رئيس مجلس الوزراء، حسّان دياب بعد الجلسة، «احتواء الموجة الأولى من الفيروس. لقد نجحنا حتى اليوم في إبطاء انتشاره، والمطلوب اليوم من جميع القوى الارتقاء إلى مستوى المسؤولية الوطنية». ولم يُخف دياب أنّ الإجراءات التي اتخذتها الحكومة «ستؤثّر، لا شكّ، على اقتصادنا»، مُعتبراً أنّ الأولوية هي لصحة المواطنين.
وكانت الجلسة قد استُهلّت بكلمة لرئيس الجمهورية، نُقلت مباشرةً على الهواء، أكّد فيها أنّ «ليس الوقت مطلقاً لتسجيل نقاط وتبادل الاتهامات، كما أنّه ليس الأوان للاستثمار السياسي أيّا كان. فهذا الوباء لا يُميّز بين موالٍ أو معارضٍ، بين مُطالب بحقّ أو لامبال... إنّها ساعة التضامن الوطني بالنسبة إلينا جميعاً». كما دعا إلى «الالتزام بالوعي والتوجيهات الطبية المطلوبة أولاً، التي تتولّى مختلف الجهات الرسمية والطبية والإعلامية، نشرها وتعميم كيفية التقيد بها. كما أننا مدعوون إلى أنبل وأرقى مظاهر الالتزام الإنساني ببعضنا البعض، مع التقيد بالمطلوب منا لتأمين أقوى درجات الحماية، فنبتعد عن الاختلاط، ونلتزم منازلنا (...) وكل منا مدعو أن يواصل عمله، من منزله، بالطريقة التي يراها مناسبة، فتستمر عجلة التحصيل للطالب، والعمل للعامل، وتبقى المؤسسات حيّة وفاعلة قدر المستطاع».

ما هي المادة 2 من قانون الدفاع الوطني؟
تنصّ المادة 2 من المرسوم المذكور على أنّه إذا تعرّض الوطن أو جزء من أراضيه أو قطاع من قطاعاته العامة أو مجموعة من السكان للخطر، يُمكن إعلان:
1 -أ- حالة التأهب الكلّي أو الجزئي للحدّ من تعرض السكان والمنشآت الحيوية للخطر، ولتأمين عمليات التعبئة واستخدام القوى المسلحة.
ب- حالة التعبئة العامة أو الجزئية لتنفيذ جميع أو بعض الخطط المقررة.
2- تُعلن التدابير المذكورة بمراسيم تُتخذ في مجلس الوزراء بناءً على إنهاء المجلس الأعلى للدفاع. 
3- يُمكن أن تتضمن هذه المراسيم أحكاماً خاصة تهدف الى:
أ) فرض الرقابة على مصادر الطاقة وتنظيم توزيعها.
ب) فرض الرقابة على المواد الأولية والإنتاج الصناعي والمواد التموينية وتنظيم استيرادها وخزنها وتصديرها وتوزيعها.
ج) تنظيم ومراقبة النقل والانتقال والمواصلات والاتصالات. 
د) مصادرة الأشخاص والأموال وفرض الخدمات على الأشخاص المعنويين والحقيقيين. وفي هذه الحالة تُراعى الأحكام الدستورية والقانونية المتعلقة بإعلان حالة الطوارئ.

هل يعني ذلك فرض حالة طوارئ في البلد؟ 
غرّد الوزير السابق، المحامي زياد بارود على «تويتر» موضحاً أنّ الهدف من التعبئة العامة «رفع مستوى الجهوزية لدى الأجهزة الرسمية وتوسيع دائرة مهامها، وقد تشمل إشراك القطاع الخاص ببعض الأنشطة والمهام لمواجهة حالة استثنائية، وهي تختلف عن إعلان حالة الطوارئ التي تتطلب قراراً في مجلس الوزراء والتي تتضمن تدابير أقسى قد تصل إلى تقييد بعض الحريات».

تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا