فوجُ إطفاءِ بيروت والموتُ الدّامي...

*❗️خاص❗️* *❗️sada4press.com❗️**صور خاصة لمراسلنا إسماعيل عبود*هم شهداء قّدّمهم فوج إطفاء بيروت على مذبح الشهادة في انفجار مرفأ بيروت.هؤلاء الشهداء ذنبهم الوحيد أنهم ذهبوا إلى المرفأ
‼️ *شركة MTS* ‼️

*للاجهزة الخليوية الجديدة iPhone Samsung Huawei**📲 أجهزة مستعملة أوروبية مكفولة**💳 بطاقات تشریج Alfa Touch* *Google iTunes Internet**💵 تشريج أيام دولارات*
بدك تشرب ارجيلة طيبة.. عنا معسل غير شكل

*معسل تفاحتين نخلة **حامض و نعنع مزايا **الكيلو بس 50.000 ل.ل**نص كيلو بس 28000 ل.ل**ربع كيلو بس 15000 ل.ل**كيلو فحم مربعات نوعية ممتازة بس  13000 ل.ل*
فئة الخبر : محلي

الفوعاني: وحدتنا أفضل سلاح لمواجهة انهيار البلد وتفويت الفرصة على من يعمل لإخضاعنا

لمناسبة الخامس من تموز يوم شهيد امل كرمت عشيرة ال جعفر قيادة حركة امل في فيسان قضاء الهرمل بحضور سعادة النائب غازي زعيتر رئيس الهيئة التنفيذية لحركة امل مصطفى الفوعاني مسؤول الشؤون البلدية المركزي بسام طليس  ومسؤول اقليم البقاع اسعد جعفر قائمقام الهرمل طلال قطايا  وقيادة الاقليم ولجنة المنطقة السادسة وفعاليات اجتماعية وبلدية واختيارية وتربوية وعشائرية 


الفوعاني القى كلمة راى فيها ان عين البنية باختصار هي ذاكرة وطن ونهوض امة ,المقاومة لم تنتصر عام 2000 ولم تنتصر عام 2006 فحسب وانما انتصرت يوم شهيد امل في خمسة تموز 1975 عندما ارتفعت هذه القامات الى الباري عزوجل انتصرت المقاومة, عندما اراد الامام موسى الصدر ان يتصدى لهذا المشروع الصهيوني اثبت ان عين البنية هذه القرية الوادعة التي استطاعت ان تؤسس لمجتمع مقاوم وان تنتصر هذه المقاومة  لتصبح عين البنية عنوانا" للمقاومة ليمتد من لبنان الى سوريا الى فلسطين الى كل الشرفاء في العالم فتغدوا عين البنية فعلا" اسطورة" بحجم هذا الوطن, عين البنية عندما استطاع الامام موسى الصدر ان يؤسس جيلا" مقاوما" اراده ان يكون كما قال الاخ الرئيس نبيه بري ان المقاومة هي فعل ايمان راسخ وجد في هذه الارض المعطاء ولذلك عبر الاخ الرئيس بقوله ان البقاع هو مبتدأ المقاومة وخبرها, من هنا ونحن نتذكر عين البنية نتذكر ان الامام موسى الصدر اسس مجتمع مقاوم اراد معه ان يحفظ كرامة الانسان. هذا الانسان الذي اراده الامام موسى الصدر ان يكون على صورة خالقه لذلك اراد ان يمنع عنه الحرمان وان يرفع عنه الحرمان, والدولة تخلت عن واجباتها لذلك كان لابد للامام موسى الصدر ان يطلق صرخته في برية هذا الوطن وان ينتصر لهذا الوطن لذلك اطلق الامام موسى الصدر صرخته عندما قال ان السلاح زينة الرجال وان الكتابات والمحاضرات في الصحف وان هذه الامور لم تعد تنفع مع العدو الصهيوني لذلك لابد من حمل السلاح ولابد من الرصاص ولابد من الشهادة, هذه هي عناوين تختصر عين البنية وتختصر هذه المناسبة المجيدة في تاريخ امتنا وفي تاريخ حركتنا, والامام الصدر تنبه باكرا" الى الخطر الصهيوني ولذلك كان يردد دائما" لن نبكي الجنوب مرة" كما بكينا فلسطين المرة الاولى لذلك لابد ان ننشئ مقاومة قبل ان يأتي الاسرائيلي الى ارضنا من هنا كانت هذه المقاومة التي رعاها الامام موسى الصدر وتابعها دولة الاخ الرئيس نبيه بري كانت هذه المقاومة توأم دائما" ما بين العمل العسكري والعمل الجهادي والعمل الذي يحتاج الى رعاية داخلية ايضا" لذلك كان لابد من التوأمة ما بين العمل المقاوم وما بين العمل في المقاومة الداخلية من خلال رفع الحرمان ومن خلال الانماء ولذلك شاهدنا ان البعد الحقيقي للمقاومة كان من خلال الحاضنة هذه الحاضنة التي توافرت في الجنوب وفي البقاع وعلى مساحة كل لبنان استطاعت ان تؤسس مجتمعا" مقاوما" واعيا" , ما احوجنا اليوم الى خطاب الامام موسى الصدر ما احوجنا الى المقاومة التي تجمعنا جميعا" لانها مصدر من مصادر القوة التي ينبغي ان نتمسك بها وان لا نفرط بأي حرف من حروفها 

الفوعاني اعتبر ان مقاومة العدو التي اطلق صرختها الاولى الامام الصدر في عين كان لا بد ان تقاوم عدوا" داخليا" ليس اقل خطورة من العدو الاسرائيلي الا وهو الحرمان فحمل امانة الامام الصدر دولة الاخ الرئيس نبيه بري فحمل البندقية في وجه اسرائيل بيد وباليد الاخرى قاوم حرمانا" وازال وجع عقود من الزمن وانتصر للارض والانسان 

الفوعاني راى ان ما يعيشه لبنان اليوم يذكرنا بحزيران ١٩٨٢ يوم ارادت اسرائيل اجتياح لبنان فاليوم نفس الايادي تواجهنا بسلاح اخطر وهو اخضاعنا والتضييق علينا لنرفع راية الاستسلام ونسير مرغمين نحو تحقيق اهداف العدو ولكن لم يفهم بعد هذا الاسرائيلي ومن ورائه اننا نموت الف مرة ولا نستسلم وستبقى قضيتنا فلسطين وهويتنا مقاومة 

الفوعاني دعا اللبنانيين جميعا" الى مواجهة ما يحاك لهذا البلد بمزيد من الوحدة والتكاتف لان وحدتنا افضل سلاح لمواجهة انهيار البلد وتفويت الفرصة على من يعمل في سواد ليل لاخضاعنا 

الفوعاني دعا الحكومة العتيدة الى تسريع وتيرة العمل والانطلاق بورش عمل والنظر الى كل نافذة يمكن ان تدخل النور الينا وعدم الانتظار والاستسلام فقط الى مفاوضات صندوق النقد الذي لن يكون حريصا" اكثر منا على وطننا فلا بد من تغليب مصلحتنا على اي اعتبار اخر والوقت الان ليس للاصطفاف والارتهان لاي جهة انما الوقت للعمل الجدي ولفتح النقاش مع كل من يقف الى جانبنا لنتجاوز محتنا 

الفوعاني ختم بدعوة الجميع مسؤولين ومواطنين الى ادراك حجم المؤامرة علينا ولنكن جميعا" على متن سفينة واحدة ومسؤولية وصولها الى بر الامان تقع علينا جميعا"
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا