فوجُ إطفاءِ بيروت والموتُ الدّامي...

*❗️خاص❗️* *❗️sada4press.com❗️**صور خاصة لمراسلنا إسماعيل عبود*هم شهداء قّدّمهم فوج إطفاء بيروت على مذبح الشهادة في انفجار مرفأ بيروت.هؤلاء الشهداء ذنبهم الوحيد أنهم ذهبوا إلى المرفأ
‼️ *شركة MTS* ‼️

*للاجهزة الخليوية الجديدة iPhone Samsung Huawei**📲 أجهزة مستعملة أوروبية مكفولة**💳 بطاقات تشریج Alfa Touch* *Google iTunes Internet**💵 تشريج أيام دولارات*
بدك تشرب ارجيلة طيبة.. عنا معسل غير شكل

*معسل تفاحتين نخلة **حامض و نعنع مزايا **الكيلو بس 50.000 ل.ل**نص كيلو بس 28000 ل.ل**ربع كيلو بس 15000 ل.ل**كيلو فحم مربعات نوعية ممتازة بس  13000 ل.ل*
فئة الخبر : أخبار عامة

لا مخاطر سياسية على حكـومة ديــاب !» ناريمان شلالا في حديث مع عضو كتلة الوفاء للمقاومة، النائب السابق نوّار الساحلي، والمحل

لا مخاطر سياسية على حكـومة ديــاب !»

ناريمان شلالا
في حديث مع عضو كتلة الوفاء للمقاومة، النائب السابق نوّار الساحلي، والمحلل والكاتب السياسي غسان جواد، نستعرض توجّهات حزب الله، وكيفية تعاطيه مع الملفات اللبنانية. هل سيصمد الحزب في وجه الضغوطات الأميركية؟ وهل ستسقط حكومة دياب؟
يرى النائب السابق نوّار الساحلي، أنّ العقوبات التي تفرضها واشنطن على لبنان وحزب الله، سابقة لولاية دونالد ترامب، وقد تكثّفت تحديدًا في عهد أوباما... وهي من ضمن مواجهة مفتوحة، سببها المشاريع الأميركية في المنطقة، والدور الذي تلعبه الولايات المتحدة في الحفاظ على الكيان الإسرائيلي ودعمه. ويعتبر الساحلي أنّ الضغوطات الاقتصادية والنقدية، قد ازدادت في السنوات الأخيرة على المصرف المركزي والمصارف، وتمثّلت بمنع دخول الدولار إلى لبنان وبمنع التحاويل المالية الدولارية التي تراجعت بحسب الإحصاءات إلى نسبة 20%، ما أدّى إلى ارتفاع سعر الصرف وفاقم الأوضاع المعيشيّة.
على الرغم من تردّي الأوضاع، يشدّد الساحلي على مبادئ حزب الله الاستراتيجية في الحفاظ على لبنان وحمايته. ويؤكّد أنّ تقديم التنازلات في هذا الاطار غير وارد، لأنّه سيرفع سقف الضغوطات التي تُمارس لمحاصرة المقاومة وعزل حزب الله. ولكن على الصعيد اللبناني، فلا فيتو دائم ولا موافقة دائمة، لأن الحزب يدرس الملفات الداخلية بطريقة علمية، ويَمضي بما يتناسب مع مصلحة البلد. كذلك فإنّ التفاوض مع صندوق النقد الدولي، ليس بتنازلٍ، بل يتوقّف على الشروط التي سيفرضها الصندوق، وعندها إمّا يوافق الحزب أو لا يوافق على الإستدانة.
ينوّه الساحلي بمرونة الحزب في تعاطيه بالملفات المحلية للخروج من الأزمة التي يتخبّط فيها البلد، مستدركًا المعارضة السياسية غير المستجدّة لحكومة الدكتور حسان دياب. ويعتبر أنّ البعض يسير في توجّهات دولية وعربية، مشيرًا إلى إملاءات السفيرة الأميركية في لبنان لبعض القوى السياسية المعارضة عند زيارتها لهم، وذلك لإعتقاد الولايات المتحدة بأنّها تستطيع منع حزب الله من ممارسة عمله السياسي، في حين أنّه من أكبر الأحزاب في لبنان.
يراوغ المجتمع الدولي في طريقة تعامله مع حكومة الرئيس حسان دياب ويتأنّى في تقديم أي دعم مالي، لكن هذا لا يعني بأن حزب الله قد يتّجه نحو إسقاط الحكومة، فـ «نحن جزء من هذه الحكومة ولا يمكن أن نُسقط أنفسنا في الشارع». كما يستبعد الساحلي، احتمال استبدال الحكومة الحالية، ويضع الحرب عليها في سياق الحرب على لبنان وعلى المقاومة وعلى محور المقاومة. ويؤكّد أنّ حزب الله سيتصدّى لهذه الحرب الاقتصادية، وسيكون بمثابة مقاومة اقتصادية ومعيشية واجتماعية، وسيحارب الجوع من الوصول إلى أهلنا. ويحثّ الساحلي الحكومة على ضرورة استنهاض خطة اقتصادية لمساعدة اللبنانيين.
من جهته، يُثني المحلل والكاتب السياسي غسان جواد على حديث الساحلي، ولا يجد أي خطر سياسي قادر على إسقاط الحكومة، بالإشارة إلى مساعي القوى السياسية المعارضة، فيما يتخوّف من المخاطر الاقتصادية والاجتماعية المرتبطة بعمق الأزمة الاقتصادية، والتي قد تؤجّج غضب الشارع، وتؤدّي إلى إسقاط الحكومة، لا سيما وأنّ القوى المعارضة تستثمر في لعبة الدولار.
وبحسب جواد، إنّ حزب الله منفتح على أي حوار لبناني ـ لبناني، وأنّ مبدأ التنازلات قائم في نطاق عمل الحزب السياسي، الذي يكتفي بوزيرين فقط للحفاظ على وجوده ضمن مؤسسات الدولة، وهذا لا ينسجم مع حجمه وتمثيله الإنتخابي.
كما لا ينفي جواد بأنّ حكومة الرئيس دياب ظهرت في بعض الأماكن غير منتجة، وقد طُوِّقت سياسيًّا، غير أنّ الحزب متمسك بها، لأنّ بقاء من يحاول بالحدّ الأدنى معالجة أمور الناس، أفضل من الفراغ في السلطة، لا سيما وأنّ إمكانية الاتفاق على بديل أمر شبه مستحيل.
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا