الرئيس دياب ضيف تلفزيون لبنان في اول مقابلة تلفزيونية منذ توليه رئاسة الحكومة

في أول إطلالة تلفزيونية له منذ توليه رئاسة الحكومة ماذا سيقول :*#دولة_الرئيس_حسان_دياب* في الحوار الخاص *مع الاعلامي ريكاردو كرم* وما هي الملفات الساخنة التي سيتناولها.*لمعرفة ما في جعبة الرئيس ديا
تابعونا على تردد قناة الاتحاد على النايل سات 11641H 27500

موقع قناة الاتحاد للبث المباشر      http://www.alittihad.tv حساب القناة على الـ  Twitterhttps://twitter.com/TAlitihad صفحة القناة على الـ Facebookhttps://www
يعلن مركز الملاك الطبي عن إطلاق المرحلة الاولى من حملته التكافلية بسعر مدعوم ١٢٠ الف ليرة

في ظل الأوضاع المعيشية الصعبة وأزمة وباء كورونا المستجد يعلن مركز ملاك الطبي MMC عن إطلاق المرحلة الأولى من حملته التكافلية " لأنو وجعنا واحد" والتي تتضمن فحص الكورونا (PCR) بسعر مدعوم (١٢٠ ألف ليرة لبنانية) وإذا بدك ان
فئة الخبر : محلي

*إلى أين أنتم ذاهبون؟* *✍️ علي خيرالله شريف*

"جحافل" نيابية ووفودٌ منطلقة في كل الاتجاهات، ومؤتمرات صحافية وحلقات تحليلية وتصاريح إعلامية، وتصفيق وتفخيمٌ وتضخيم للحدث، وما أدراك ما الحدث.. حتى الإعلام المفترض أنه ذكي وبصير ويفهم "الخمير والفطير"، للأسف قد تورط بالبروباغندا أن سعد الحريري هو المنقذ والمخلص والهابط من السماء العلى، مع أن يديه ما زالتا ملطختين بآثار جرائم الاقتراض العشوائي والهدر اللامحدود والفساد المستشري في أوصاله وأوصال الوطن.
باختصار إن سعد الحريري، في حال كلفتموه ووافقتم على مهمته، هو آتٍ بمشروعين اثنين على الأقل؛ الأول هو الانصياع الكامل لصندوق النقد الدولي من أجل الحصول على بضعة مليارات من الدولارات تضاف إلى المئة وعشرين ملياراً المتراكمة ديناً على قلوبنا لأكثر من مئة وعشرين سنة قادمة، ليس لإنماء البلد بل لحقنه بإبرة مخدر مؤقتة ريثما يعوض السيد سعد خسائره، ويُنشِّط شركاته المفلسة، ويدعم أنصاره المصفقين، عبر ما عودنا عليه من سمسرات لا أحد يحاسبه عليها. والمشروع الثاني هو دفعنا للسير بالتطبيع واستكمال تطويق ال م قا و مة بهدف خنقها وضرب بيئتها وإراحة الكيان وأزلامه في بلاد العرب منها.. 
وليعلم الجميع أننا بعد التوقيع بالموافقة على شروط صندوق النقد لن نستطيع رفض إملاءات أصحابه وهم؛ الشيطانان الكبيران والثلاثة عشر عائلة صهيونية الذين يتحكمون باقتصاد العالم. 
وبعد ذلك ستكُرُّ السبحة؛ سنخسر نفطنا وغازنا وحريتنا(على فكرة آخر همه سعد إن استخرجنا النفط أم لم نستخرجه)، وستأتينا إملاءاتٌ بتوطين الفلسطينيين والسوريين في لبنان، وستستمر الإملاءات إلى أقصى ما تتصورون.. 
أنا لا أبالغ أبداً، فخطة المئة سنة للنيوليبرالية تنص على هذا في إطار تفتيتتنا وفي إطار نشر الفوضى الخلاقة في الشرقين الأدنى والأقصى.

أيها الشعب اللبناني "العظيم"، تحضر للأسوأ وللأسود... وحذارِ أن تصاب بالزهايمر كعادتك. 
تعال أيها الشعب نستذكر سوياً ونقارن بين أداء الرؤساء: 
بين رئيس كان يفاوض صندوق النقد الدولي بكل ذكاءٍ ومهارةٍ وأمانة على الوطن، وبكل حرصٍ على ألا يرضخ لشروطه، وبين رئيس آتٍ إلينا رافعاً مسبقاً شعار التسليم بكل شروط صندوق النقد الدولي دون نقاش ولا جدال. بل أكثر من ذلك هو يظن ويعتقد ويؤمن أن جنة لبنان هي بالاستسلام التام لصندوق النقد الدولي. ولا تنخدعوا بالمبادرة الفرنسية لأن جوهرها وعمودها الفقري هو الانصياع الكامل لتلك الشروط. ولكن ميزة الفرنسيين أنهم يقدمون لنا السم مع العسل ومع النعومة والابتسامة الباريسيتين الساحرتين. 
فهل يُعقل أيها الناس أن نقبل بهذا الذل؟ هل يُعقَل أن نذهب إلى الاستدانة المميتة ونحن على أبواب محيطاتٍ هائلة من النفط والغاز في برِّنا وفي بحرنا؟ 

تذكَّر أيها الشعب اللبناني كيف كان سعد الحريري يتركك في خضم الأزمات ويسافر إلى خارج لبنان للنقاهة والاستجمام، وآخرها كان استقالته الأخيرة ومغادرة لبنان دون أن يعبأ بانهيار اقتصاده وفقر شعبه وتدهور قيمة عملته.. 

وبالمقابل تذكر أيها الشعب اللبناني أنه خلال ستة أشهر فقط، كان الرئيس حسان دياب يدير عشرات اللجان في حكومةٍ كانت تعمل كخلايا النحل، ويدير أقسى المفاوضات مع أعتى الجهات. وكان يتابعها كلها بكل دقة وذكاء. وكان يترأسها ويُفَعِّلُها. وكان يتحدى كل الأزمات التي عصفت بلبنان وبحكومته منذ ولادتها. وكان بنفس الوقت يتلقى الطعنات من الفاسدين والحاسدين والماكرين. فلا يعبأ بها، بل يترفع عن السجال مع فاعليها رغم قساوتها. هذا علاوةً على الشتائم التي كانت القطعان توجهها إليه عبر وسائل التواصل الاجتماعي كافة. فكان يقابلها كلها بابتسامة النجباء وبصمتِ الحكماء.
خلال الأشهر الستة، كاد أن ينجز ما لم ينجزه غيره خلال ثلاثين سنة، وبأقل كلفة ممكنة، وكاد أن ينقذ لبنان مما هو فيه ويسحبه من مآزقه كالشعرة من العجين، وكان على وشك إنجاز المشاريع التي كنا نحلم بها من سكك حديد وكهرباء ومعالجة النفايات ونفق ظهر البيدر ومعالجة التلوث، وغيرها وغيرها وغيرها. ولكن للأسف لما رآه الفاسدون هكذا، شحذوا خناجرهم عليه، واستعجلوا لتوجيه سهامهم إليه، واتهمامه بخطاياهم ليغطوا عوراتهم. فسَيَّروا قطعانهم ليقطعوا الطرقات وينتحلوا صفة الثورات ويعتدوا على الناس، ثم عمدت الطوابير الخفية إلى توجيه ضربتها في المرفأ لإسقاط حكومة الشرفاء. فدمروا بيروت وراحوا يسحبون وزراءهم من الحكومة لتدميرها وإجهاض مشاريعها، ثم الاستيلاء على مستقبل الوطن الذي كاد يزدهر بها بمعزل عنهم، فيفضح فشلهم.
واكتملت الحبكة من اللوبي الصهيوني الممتد من زواريب بيروت إلى صحاري الخليج إلى غرف الاستخبارات العالمية والإقليمية المظلمة لدى أحلاف الشر المستطير.
لقد كادت حكومة الرئيس حسان دياب أن تستأصل الفساد لولا ما حركوه ضدها من مافيات الخطوط الحمراء المتجذرة سياسياً والمغطاة دينياً ومذهبياً. وكلكم تعرفون معزوفات الدفاع عن الفاسدين من أعلى أهرامات النظام الفاسد إلى صفوف منتحلي صفة الثورة الذين تناغموا مع الفاسدين بغباء أو بتوافق سري، حتى ضاعت الطاسة ولبس البُغاةُ ثيابَ الطهارة والعفة، وراحوا يغيرون اتجاه أصابع الاتهام من عيونهم الوقحة إلى ناحية من يمشي بكل تصميم لينزع عيون الفاسدين. وجهدوا ليسقطوه وينقذوا أنفسهم من حبل المشنقة. وللأسف أنك مشيتَ أيها الشعب المسكين معهم دون أن تدري أو تفقه ما يجري. 
وبعد كل هذا تذَكَّر ولاحظ أيها الشعب اللبناني، أن البروفيسور الجامعي الخلوق المثابر حسان دياب، ما زال يسهر على مصلحتك رغم أنه مستقيل، ريثما يتم تأليف حكومة جديدة، فهو لم يتركك وحيداً كما عودنا غيره أن يفعل. 

واليوم عادوا إلى نقطة الانطلاق من موقع الصفر باتجاه إعادة تكريس الفساد واستجلاب القيود على رقابنا، أو كما قال فخامة الرئيس باتجاه جهنم.
 إن النجاة من جهنم هذه كان سيحصل مع حكومة الشرفاء التي واجهت التحديات، وليس مع حكومة تقود البلد إلى قيود صندوق النقد وإلى ذل التسول والاقتراض والاستعطاء.
فإلى أين أنت ذاهبٌ أيها الشعب اللبناني العظيم، في ضعف البصر والبصيرة؟
✍️ علي خيرالله شريف
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا