الرئيس دياب ضيف تلفزيون لبنان في اول مقابلة تلفزيونية منذ توليه رئاسة الحكومة

في أول إطلالة تلفزيونية له منذ توليه رئاسة الحكومة ماذا سيقول :*#دولة_الرئيس_حسان_دياب* في الحوار الخاص *مع الاعلامي ريكاردو كرم* وما هي الملفات الساخنة التي سيتناولها.*لمعرفة ما في جعبة الرئيس ديا
تابعونا على تردد قناة الاتحاد على النايل سات 11641H 27500

موقع قناة الاتحاد للبث المباشر      http://www.alittihad.tv حساب القناة على الـ  Twitterhttps://twitter.com/TAlitihad صفحة القناة على الـ Facebookhttps://www
يعلن مركز الملاك الطبي عن إطلاق المرحلة الاولى من حملته التكافلية بسعر مدعوم ١٢٠ الف ليرة

في ظل الأوضاع المعيشية الصعبة وأزمة وباء كورونا المستجد يعلن مركز ملاك الطبي MMC عن إطلاق المرحلة الأولى من حملته التكافلية " لأنو وجعنا واحد" والتي تتضمن فحص الكورونا (PCR) بسعر مدعوم (١٢٠ ألف ليرة لبنانية) وإذا بدك ان
فئة الخبر : سلايدر | محلي

الرئيس حسان دياب: لست نادما على تولي رئاسة الحكومة في الفترة العصيبة، واطيب التمنيات للحكومة القادمة لما ستواجهه من تحديات

اكد دولة الرئيس حسان دياب انه غير نادم اطلاقا على تولي رئاسة الحكومة في هذه الفترة العصيبة من تاريخ لبنان الحديث، وأنه يحمل اطيب التمنيات للرئيس القادم لحكومة ستواجهها الكثير من التحديات والصعاب لمواجهة ترسبات ازمات تجذرت في بنى ومؤسسات الدولة منذ 30 سنة.

وقال دياب: إنّ البعض يخافون ممن هم مثلي، مستقل ولا يريد منهم شيئا ولا يستطيعون ابتزازي بشيئ، مضيفاً أنه كان هدفنا محاربة الفساد ولكننا وجدناه متجذرا في مؤسسات الدولة ومرافقها. ولعلّ إصرارنا على التدقيق الجنائي وكشف الكثير من الفساد المستشري في بعض الملفات المالية والنقدية هو دليلٌ قاطعٌ على أنّ محاربتنا للفساد ليس مجرد شعارات وخطابات رنانة، بل سعي جدي لإحقاق الحقّ الذي حُرم منه اللبنانيون لفترة طويلة. وفي سياقٍ متّصل أشار رئيس الحكومة إلى أنّ شهادة صندوق النقد الدولي حول الارقام التي قدّمتها حكومتنا عن الخسائر المالية هي أقرب للواقع وأكثر منطقاً ممّا قدمته الجهات الأخرى، وهي خيرُ إثباتٍ على اننا اعتمدنا السبل العلمية والمنطقية بعيداً عن المناكفات السياسية التي لا وقت لها في ظل الملفات الكثيرة التي واجهت حكومتنا.
وأردفَ دولته: إنّ الدول عادة ما تحمل ملفا أو ملفين إلى صندوق النقد الدولي طلباً للمساعدة والمشورة، أما لبنان فيحمل ٥ الى ٦ ملفات، فالبلد المتهالك اقتصاديا واجتماعيا، ماليا ونقديا، طرأت فيه ازمة" الدولار"، ولولا القرار الجريء الذي اتخذته حكومتنا باعلان عدم القدرة على تسديد مستحقات اليوروبوندز في اذار ٢٠٢٠ لكنّا وصلنا الى هذه المرحلة المأزومة اقله قبل ٤ الى ٥ اشهر."
وفيما يتعلّق بالأزمات السياسية المتلاحقة، شدّد دياب على أنّ الحلّ في لبنان هو باعتماد قانون انتخابي عصري يعتمد على" لبنان دائرة واحدة مع النسبية" يسمح للمواطنين بانتخاب ممثليهم بعيداً عن أيّ قيدٍ طائفي او مناطقي، فالشعب اللبناني أفرز هذه الطبقة السياسية على مدى سنواتٍ خلَتْ وعاش حياةً أكبرَ من قدرته المالية والاقتصادية، ثم فجأةً تلاشى كل شيء.
الرئيس دياب ثمّن ونوّه بمحبة الناس الذين ما سعى يوماً لاستمالتهم بشدّ عصبٍ ديني أو طائفي أو مناطقي، بل عمِلَ جاهداً خلال تولّيه منصبه حتى في فترة تصريف الاعمال حتى هذه اللحظة.
نتطلع الى نهج دولة الرئيس سليم الحص ونبدي إعجابنا الكبير به وبوطنيته وتفانيه في خدمة وطنه، ونسعى على خطاه في سبيل الوصول بلبنان إلى برّ الأمان. 
أمّا في الشقّ السياسي، أكّد الرئيس دياب أنّ استقالة الحكومة كانت واجباً اخلاقياً إبّان الانفجار الكارثي الذي حصل في بيروت في ٤ آب، وما زلنا حتى اليوم نسعى مع الجهات المعنية لتخفيف آلام المتضررين وتسريع عملية إعادة الإعمار.
وقال دياب: نلتقي أهالي الشهداء وتخوننا دموعنا أمام عظيم تضحياتهم، ونؤكد لهم سعينا لمتابعة التحقيقات بكلّ تفاصيلها من أجل كشف المتورّطين بإراقة دماء أبنائهم. وختم دياب بالقول: رغم كلّ محاولاتهم لإسقاط الحكومة قبل حدوث الانفجار فشلوا وما كانوا لينجحوا لولا وقوع تلك الكارثة التي حتّمت علينا الإستقالة. ندرك أنّ حكومتنا كانت مستهدفة لاننا رفضنا إنكار شرعية حزبٍ لبناني يُمثل نسبةً كبيرةً من الشعب اللبناني ومن نوابه.
الرئيس دياب أبدى استعداده لمتابعة خطه الوطني وتقديم كلّ ما يستطيعه في سبيل وطنه الذي يُحبّ، مؤكداً أنّ مقولة "كلن يعني كلن" مقولة ظالمة، لأنّه بين السياسيين في لبنان من هم شرفاء ومخلصون في خدمة وطنهم، ولا يجوز جمعهم مع من خانوا الوطن وعاثوا فيه فساداً على مرّ السنين.

موقع يا صور
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا