النشرة المسائية لموقع النشرة الالكتروني حول اخر المستجدات حول تأليف الحكومة

*الاعلامي والمحلل السياسي علي احمد حول اخر المستجدات في ملف تأليف الحكومة*رغم كل ما يحكى ويقال في الاعلام عن صعوبة تشكيل الحكومة نؤكد ان ما زالت الاجواء ايجابية بين الرئيسين عون وميقاتي وما زالت الفرصة حقيقية لولادة الح
بيان توضيحي من ادارة اشتراك كهرباء الهادي حول ما حصل بالامس في بلدة معروب الجنوبية

أصدرت ادارة اشتراك كهرباء الهادي في منطقة حيّ السلّم   بياناً أوضحت فيه ظروف الإشكال الذي وقع مع فريق عملها في بلدة معروب الجنوبية يوم الخميس 29 تموز 2021،  مع عدد من شبان البلدة ، حيث تناولت بعض وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية خبراً ان  احد
وزيرة العمل لميا يمين أتمنى تشكيل حكومة من اجل مصلحة الوطن والمواطنين للإسراع بمعالجة كل الأزمات

*زار وفد من إدارة موقع صدى فور برس الاخباري وزيرة العمل السيدة ليما يمين في مكتبها في الوزارة* *وتم البحث في الاوضاع المحلية الراهنة لا سيما الاقتصادية والمالية والاجتماعية منها ما آلت اليه الامور في ظل الانهيار المالي
فئة الخبر : محلي

الرئيس السابق العماد إميل لحود الحل يكمن بسجن السياسيين اصحاب التحويلات الى الخارج ومصادرة اموالهم

اعتبر رئيس الجمهوريّة السابق العماد اميل لحود أنّ "بعض الأصوات التي سمعناها في مجلس النواب في الأمس، وهي تطالب باستخدام الـ 17 مليار دولار، أي مجموع ما تبقّى من ودائع الناس، لتمويل سلفات الكهرباء، يوحي بأنّ الطبقة السياسيّة أوصلت اللبنانيّين الى حائطٍ مسدود، وما من حلٍّ أمامهم إلا لحس المبرد".

وأضاف لحود، في بيان: "يدفعنا هذا الطرح الى السؤال عن مصير تحويلات السياسيّين الى خارج لبنان، وهذا الأمر لا يحتاج الى تدخّل دول أو تكليف شركات، بل يمكن الحصول على أرقامها بسهولة. وبما أنّ القطاع المصرفي ذُبح على يد هذه السلطة السياسيّة وشركائها الجشعين، فإنّ السريّة المصرفيّة لم تعد تبريراً مقنعاً لكي يُحرم اللبنانيّون من معرفة هويّة السياسيّين والموظفين الحاليّين والسابقين الذين لا تتعدّى رواتبهم ملايين الليرات ومع ذلك حوّلوا ملايين الدولارات الى الخارج".

وأضاف لحود: "يكمن الحلّ بسجن هؤلاء ومصادرة أموالهم، ويمكننا حينها أن نشتري الكهرباء بأموالهم المنهوبة وليس بأموال الناس التي جُمعت بعرق الجبين، والذين ندفعهم اليوم الى اليأس، وكأنّ ما من حلٍّ بديل".

وشدّد لحود على أنّ "التدقيق المالي يبدأ بإطلاق يد مصرف لبنان بالكشف عن حسابات السياسيّين الذين تولّوا مسؤوليّات عامّة، وهم جميعاً يدّعون نظافة الكفّ، لمعرفة كم نهبوا، وسنكتشف حينها أنّ هذه الأموال قادرة على تمويل الديون والنهوض بالاقتصاد من جديد، ومن المؤكّد أنّ هذا الإجراء يحمل من القوّة القانونيّة ما يفوق بكثير "قانونيّة" الأساليب التي تمّ اللجوء إليها لنهب الأموال ثمّ تهريبها".

وختم لحود: "بعض من جوّع الناس ونهب أموالهم يحاضر اليوم بالعفّة، ما أسوأ أن تجتمع السرقة والوقاحة في رجل".
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا