لن نسمح لسلامة بتجويعنا

بقلم علي خيرالله شريفيتعرض الشعب اللبناني لأبشع عدوان اقتصادي يشنه عليه حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ومَن هُم وراءَه من الداخل والخارج. ويتجلَّى هذا العدوان بافتعال أزمة اقتصادية معروفة الأهداف والدوافع، ضحيتها اللبنانيون
في عيد العمال... شكر وتحية وثناء... وأمل بمستقبل أفضل

*رئيس الادارة المركزية لمحطات الايتام في لبنان ومدير عام قرية ومطعم الساحة السيد جمال مكي**مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم ب
دعوة من مركز باحث للدراسات الإستراتيجية بمناسبة يوم القدس العالمي للقاء سياسي بعنوان القدس - غزة : معادلات القوة والنصر

*يوم القدس العالمي ليس فقط يوما" خاصا" بالقدس إنه يوم مواجهة المستضعفين مع المستكبرين**الإمام الخميني قدس سره* *دعوة من مركز باحث للدراسات الإستراتيجية بمناسبة يوم القدس العالمي للقاء سياسي بعنوان القدس -غزة
فئة الخبر : من الصحافة

ترابة سبلين للاشتراكيين حصراً.


علمت صحيفة "الأخبار" أنّ أمام من يودُّ شراء الترابة في منطقة الشوف ثلاثة خيارات:

- الانتظار بذريعة انقطاع المادّة الى أجل غير مُسمّى.

- شراء الطنّ بحوالى مليون ونصف مليون ليرة.

- تسجيل الاسم لدى وكالة الداخليّة في الحزب التقدّمي الاشتراكي، للتمكّن من شراء الطنّ بـ 300 ألف ليرة، بشرط ألّا تتعدّى الكمية الـ 2 طن. 

كيس الترابة إن وُجد في السّوق يُباع بـ 70 ألف ليرة، لكنه موجود لدى وكالة الداخلية في الحزب التقدّمي الاشتراكي بـ 15 ألف ليرة فقط. هذه التوصيات تلقّاها عدد من الراغبين في شراء الترابة من قبل أكثريّة تجّار الشوف، الذين أوصوا بالخيار الأخير بشدّة. التجاوُزات الاسمنتيّة لم تقتصر على الشوف وحسب، بل تعدّته الى مناطق أُخرى فيها نفوذ أو وجود للحزب الاشتراكي، بحسب ما ذكرت صحيفة "الأخبار
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا