مركز ريّا الطبي : Raya Medical Center RMC

*يعلن مركز ريا الطبي عن استقبال المرضى بمختلف الاختصاصات الطبية بالاضافة للعلاج والوقاية بالحجامة الطبية لامراض عديدة مثل الشقيقة الربو الديسك وداء المفاصل والتكلسات بالطرق الحديثة على يد أطباء مختصين بالحجامة بالإضافة إلى أطباء من كافة الإختصاص
مركز ريّا الطبي : Raya Medical Center RMC

*يعلن مركز ريا الطبي عن استقبال المرضى بمختلف الاختصاصات الطبية بالاضافة للعلاج والوقاية بالحجامة الطبية لامراض عديدة مثل الشقيقة الربو الديسك وداء المفاصل والتكلسات بالطرق الحديثة على يد أطباء مختصين بالحجامة واطباء تغذية لعلاج وتنظيم السكري وا
إبتسامةٌ بألفِ معنى وإنّ اللّبيبَ من الإشارة يفهمُ.

*❗️خاص❗️* *❗️sada4press.com❗️*إبتسامةٌ تحملُ في طيّاتها الكثير من معاني الحبّ والحنان إرتسمت اليومَ على ثغرِ رئيس كتلة الوفاء للمقاومة الحاج محمد رعد وهو يُعانق وزير الأشغال العامة العتيد الدكتور علي حمية. إب
فئة الخبر : خاصsada4press

اعلاميون في مواجهة الحصار

بدعوة من اللقاء الإعلامي الوطني، عقد "اللقاء الاعلامي الموسع"، في مطعم الفانتزي وورد - طريق المطار، بحضور رئيس لجنة الاعلام والاتصالات النيابية الدكتور حسين الحاج حسن ونائب رئيس المجلس الوطني للاعلام ابراهيم عوض ومسؤول العلاقات الاعلامية في حزب الله محمد عفيف، وشخصيات دبلوماسيةوحشد كبير من الاعلاميات والاعلاميين.
وكانت كلمات لكل من النائب الحاج حسن والاعلاميين ابراهيم عوض، ساندرا مرهج وعلي حجازي.روني الفا ،مستشار الرئيس سليم الحص رفعت بدوي ،وقصيدة شعرية مفيد سرحان 

الحاج حسن
اعتبر رئيس لجنة الاعلام والاتصالات النيابية الدكتور حسين الحاج حسن في كلمة له في اللقاء، ان "إعلاميون في مواجهة الحصار" هو عنوان لقاءنا هذا، الحصار هذا هو حصار أمريكي تشترك فيه الدول الغربية أوروبية بشكل أساسي وعربية وبعض الدول الاسلامية الى جانب العدو الصهيوني، انهم فشلوا في المعركة العسكرية والأمنية، هُزموا في حرب تموز وهزموا في الحرب على سوريا وهزموا في الحرب في العراق ويُهزمون في اليمن وهزموا في "سيف القدس" وسيهزمون على يد محور المقاومة في كل معركة لذلك لأنهم فشلوا في الحرب العسكرية والأمنية لجأوا الى حربين او حرب من نوعين آخرين. الحرب الأولى هي الحرب الناعمة، حرب الثقافة والاعلام، السياسة ووسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي الى اخره وهذا بحث طويل، والحرب الثانية هي الحرب الاقتصادية وهذه الحرب وهذا الحصار ليس جديداً فإيران تعاني من الحصار والعقوبات منذ ٤٠ عاماً، فنزويلا وكوبا منذ ٦٠ عاماً، سوريا منذ عشرات السنين، اليمن منذ بداية الحرب، فلسطين منذ سنوات طويلة ولبنان منذ عشر سنين تقريباً وخصوصاً بعدما زار لبنان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في العام ٢٠١٩، وقال بالحرف الواحد "لبنان تنتظره سنوات صعبة" وإلّا فالخيار الثاني على اللبنانيين ان يواجهوا حزب الله وهذا هو الحصار والهدف هو محاولة تحقيق ما لم تستطع الحرب ان تحققه وهو نزع سلاح المقاومة وبسط الهيمنة الامريكية والاسرائيلية والسيطرة على موارد الطاقة اي النفط والغاز وجعل اسرائيل الدولة العظمى والكبرى في المنطقة والباقين ضعفاء ومشتتين لذلك اعتبرنا هذا الحصار حرباً اقتصادية ومواجهة الحرب تكون بوسائل ما يرقى الى مواجهة الحرب بالحرب. ولذلك عندما اعلن سماحة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في خطاب العاشر من محرّم ان السفينة انطلقت فيفانطلق لسان السفيرة الامريكية بعد سويعات قليلة لتفضح ما كانت تحاول ان تخبأه ادارتها عن الحصار الامريكي بكلمتين بسيطتين انها اتصلت بفخامة رئيس الجمهورية وأبلغته ان اميركا وافقت على استجرار الغاز عبر الأردن وسوريا اي الغاز المصري والكهرباء من الأردن عبر سوريا، ويا لها من صدفة انه بعد خطاب السيد قامت بهذا بل لأنهم أدركوا ان من قاد المقاومة في لبنان في حرب تموز عام ٢٠٠٦ وقاد المقاومة في الحرب ضد الإرهاب وكان جزءاً يعني المقاومة في معادلة جيش وشعب ومقاومة تحقق الإنتصارات لن يسمح للأمريكي والإسرائيلي وحلفائهم في اي زمان واي مكان ان يحققوا ما لم يستطيعوا ان يحققوه في الحرب ان يحققوه في الحصار فكان القرار بكسر الحصار.
واضاف الحاج حسن ان الإعلاميين لهم دور كبير في مواجهة الحصار صوتاً وصورةً وكلمةً ومقالةً وبكل أنواع العمل الإعلامي وعلى وسائل التواصل، وهنا كرئيس لجنة إعلام والاتصالات أود أن أسجّل ان من بين وسائل الاعلام في لبنان من هو شريك بالحصار وللآسف وشريك بترويج الرأي الأمريكي وشريك بترويج أضاليل منها مثلاً ان إيران لا تصدر بنزين ومنها مثلاً الدواء الإيراني يقتل العالم، ٩٠ مليون ايراني يأخذون الدواء في إيران ويصدرونه الى ٥٠ دولة... 
وختم، من هنا كما كنتم أيها الإعلاميون الكرام والأعزاء مقاومين في حرب تموز وكما كنتم مقاومين في ال ٢٠٠٠ وقبله وبعده وكما كنتم مقاومين في الحرب ضد الإرهاب لا أريد دعوتكم بل أنتم تدعونا ونحن جميعاً مدعوون الى الاستمرار في حمل لواء وراية محور المقاومة وليس المقاومة فقط في لبنان بل محور المقاومة من فلسطين الى لبنان الى سوريا الى العراق الى إيران الى اليمن الى كل ارض المقاومة الى فنزويلا وكوبا في مواجهة الطغيان والإستكبار الأمريكي لكسر الحصار عن الشعوب المظلومة والمستضعفة والمضطهضة، وهذا واجبنا جميعاً ودورنا جميعاً دور كل قلم وكل لسان وكل صوت حر في هذا العالم ،وان شاء الله تكون لكل منا من موقعه وخصوصاً الإعلاميين الكرام الدور والشرف في الانتصارات القادمة لكسر الحصار ان شاء الله تعالى.
*نبيل ماجد*
 
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا