️أقوى المجموعات اللبنانية بعالم الأحجار الكريمة والخواتم

* Ahjar Jewellery * مجموعة مختصة ببيع جميع أنواع الأحجار الكريمة من سائر انحاء العالم  ،اساور احجار كريمة خواتم فضة ، مسابح ⁦ ⁩خواتم نسائي وغيرها من الاشياء المميزة
لحق الفرصة وتعلم نظام توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية وافتح مصلحة بأقل من 10 ايام

⚡ *Photovoltaic Design* ⚡🔴 لا كهرباء لا مولدات والعالم تبحت عن بدائل لحق الفرصة وتعلم نظام توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية من اهل الاختصاص من خلال الدورة المقبلة وافتح مصلحه بفترة اقل من 10ايام 🔴📑 مضمون الدورة :
لحق الفرصة وتعلم نظام توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية وافتح مصلحة بأقل من 10 ايام

⚡ *Photovoltaic Design* ⚡🔴 لا كهرباء لا مولدات والعالم تبحت عن بدائل لحق الفرصة وتعلم نظام توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية من اهل الاختصاص من خلال الدورة المقبلة وافتح مصلحه بفترة اقل من 10ايام 🔴📑 مضمون الدورة :
فئة الخبر : محلي

أعرفكم على أخوات روسوس

 علي خيرالله شريف

تعرفنا من مصادر قانونية مرموقة وموثوقة على إحدى أخوات الباخرة "روسوس"، حاملة الالفين وسبعمئة وخمسين طن من نيترات الأمونيوم التي دمرت مرفأ بيروتنا الحبيبة، عروس البحر الأبيض المتوسط، ودمرت قسماً كبيراً من العاصمة. وهذه الباخرة تُدعى "ترايدر".
فروى لنا المصدر أن السلطات اليونانية أرسلت إلى السلطات اللبنانية، بعد انفجار المرفأ، تخبرها أنها ضبطت الباخرة ترايدر في أحد موانئها محملةً بكمية كبيرة من نيترات الأمونيوم وأسلاك مُعَدَّة للتفجير، وكمية من البارود، ومجموعة من البنادق وكمية من الذخائر. وقد تم ترحيلها من اليونان، فوصلت إلى قبرص التي أبلغت بدورها السلطات اللبنانية بها وأنها(أي الباخرة) تَذَرَّعَت بوجود عطل فيها وتريد أن تستكمل مسارها إلى لبنان لتَلَقِّي الصيانة فيه.

بعد التحقيق بالموضوع، تبيَّنَ أن وراء الموضوع شخص لبناني وآخر سوري، ومحامي لبناني من طرابلس. وقد قام الثلاثة بتزوير أوراق من إحدى الشركات المتخصصة باستيراد أسلحة الصيد. وطلب هؤلاء من الشركة تجديد رخصتها لتقول أنها تشتري البضاعة(حمولة ترايدر)، وستدفع ثمنها لإحضارِها إلى ميناء طرابلس.
ولكن السلطات القبرصية وضعت يدَها على الباخرة، ما عرقل السيناريو الذي وضعه أصحابُ الصفقة المشابهة لصفقة باخرة روسوس. وحصل ما يثير الدهشة والاستغراب والريبة لمواجهة ملاحقة المحامي المتورط من قبل قاضية التحقيق سمندا نصار:
١. برغم هول الفاجعة في مرفأ بيروت، رفضت نقابة محامي الشمال إعطاء الإذن بملاحقة المحامي المتورط الذي طلب من الشركة تجديد رخصتها، وتقاضى مبلغاً من المال لقاء أتعابه. وبالتالي لم يمثُل المحامي أمام التحقيق. 
٢. بدل أن تتوسع القاضية سمندا نصار بالتحقيق أو تعطي نسخة عنه لمدعي عام التمييز ليتوسع هو فيه، ادَّعت فقط على الشخصين اللبناني والسوري، فتم توقيفهما لعدة أيام ثم تم إطلاق سراحهما بكفالات مالية زهيدة. 
وهكذا تمت لفلفة القضية في القضاء اللبناني، تماماً كما حصل مع بواخر لطف الله واحد ولطف الله اثنان وربما لطف الله ثلاثة وربما أكثر، ثم مع روسوس، وترادير. 
وهكذا عرَّفناكم على السيدة الباخرة ترايدر. والله أعلم ماذا هناك من بواخر أخرى مرت في الماضي وستمر في المستقبل مع القضاء العادل النزيه الذي يتمتع به لبنان.


تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا