مركز ريّا الطبي : Raya Medical Center RMC

*يعلن مركز ريا الطبي عن استقبال المرضى بمختلف الاختصاصات الطبية بالاضافة للعلاج والوقاية بالحجامة الطبية لامراض عديدة مثل الشقيقة الربو الديسك وداء المفاصل والتكلسات بالطرق الحديثة على يد أطباء مختصين بالحجامة بالإضافة إلى أطباء من كافة الإختصاص
مركز ريّا الطبي : Raya Medical Center RMC

*يعلن مركز ريا الطبي عن استقبال المرضى بمختلف الاختصاصات الطبية بالاضافة للعلاج والوقاية بالحجامة الطبية لامراض عديدة مثل الشقيقة الربو الديسك وداء المفاصل والتكلسات بالطرق الحديثة على يد أطباء مختصين بالحجامة بالإضافة إلى أطباء من كافة الإختصاص
مركز ريّا الطبي : Raya Medical Center RMC

*يعلن مركز ريا الطبي عن استقبال المرضى بمختلف الاختصاصات الطبية بالاضافة للعلاج والوقاية بالحجامة الطبية لامراض عديدة مثل الشقيقة الربو الديسك وداء المفاصل والتكلسات بالطرق الحديثة على يد أطباء مختصين بالحجامة واطباء تغذية لعلاج وتنظيم السكري وا
فئة الخبر : من الصحافة

على ماذا أتيتَ إذن؟

  علي خيرالله شريف 

أسمَوا حكومتك حكومةَ إنقاذ، فإذا بك تبشر بالهلاك.
أسميتَها أنت "لنعمل معاً" فإذا بك لا تعمل مع أحد بل تنعي لوحدك بالخراب.
قل لنا ماذا أتيت تفعل ما دمتَ لا تحفظ عملةً ولا أمناً ولا تحل أزمة محروقات، ولا تصلح كهرباء ولا تجمع نفايات، ولا، ولا، ولا....
ماذا جئت تفعل إذن؟
ألستَ أنت من قُلتَ على باب قصر بعبدا أنك تريد أن تمنع الارتطام؟
ها أنت ترتطم بالسقف الذي رسمته لك السفيرة الشمطاء، وكان سقفاً أدنى من ساقيك الطويلتين وأقصر من يديك المُتَمَكِّنَتين من أموالِ الإسكان والخليوي وقروض مصرف لبنان.

إن أهم شيء سمعناه منك هو أنك شكوتَ حزنك واكتئابَك للأميركيين بسبب كسر حصارهم عن اللبنانيين، وأنك مستعجل لتلبية شروط البنك الدولي، وأنك لا تملك المال لحل أزمة الفيول وإصلاح الكهرباء.... وكأنك أتيت فقط للبكاء منذ لحظة إعلان التشكيلة وتمثيلية الدموع والإجهاش على باب القصر. 
أيُّ إنقاذٍ أتيتَ به، وأنت رفضت لغاية اليوم العرض الروسي والعرض الصيني والعرض الإيراني، وما زلت تحدق بعيون السفيرة كالطفل الذي لا يجرؤ أن يمد يده إلى صحن الضيافة خوفاً من عقاب أُمِّه. 
ولا ننسى جريمتك بحق الوطن بالمرسوم 6433 الذي تنازلتَ فيه عن ١٤٣٠ كلم مربع من مياه لبنان الإقليمية. 
أنت لم تأت لنا إلا بالنعي والرثاء وكأننا لا يكفينا ما فعلته بنا أنت وأعضاء نادي البؤساء الأربعة على مدى ثلاثين سنة.
فإذا كنتَ لا تملك إلا البكاء، علام أتيتَ إذن يا أيها النجيب؟



تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا