بدك تشتري قطعة لسيارتك ما بقى تتعذّب وتفتش موجودة عنا وبأرخص الاسعار

*شركة S.A.S شركة متخصصة بتأمين قطع غيار  جديدة/مستعملة لجميع الآليات ومختصة بإدارة حوادث السير والميكانيك**بأسرع وقت وأرخص سعر وأفضل جودة ونوعية**لدينا احدث البرامج والتقنيات رح توصلك للقطعة النادرة وتوفر علي
حملة الصفا

*حج عمرة زيارة*  *بإدارة الحاج طلال الفقيه**تعلن عن تسيير رحلة إلى الأماكن المقدسة  في سوريا* * مقام السيدة زينب "ع"** مقام السيدة رقية"ع"* *الاحد*:*2022_1_9*
عمرك شفت تأمين صحي بغطيلك فحوصات مخبرية_صور اشعة_غرف طوارئ_فواتير استشفاء

بإشتراك شهري اقل من ال ٢$ واكيد عاللبناني.... ؟؟جمعية الأمير للتكافل الإجتماعي (علم وخبر ١٤٧١)بتقدملك اقوى الخدمات الصحية بإشتراك بسيط وعاصعيد كل لبنان...لتعرفو اكتر عننا وعن شو عم ن
فئة الخبر : محلي

لبنانيون يخسرون ملايين الدولارات عبر منصة تداول بالعملات الرقمية "Binancesfund"!

- تلقّى بعض المستثمرين في العملات الرقمية اليوم ضربة جديدة. وبحسب المعطيات، قامت منصة "Binancesfund" بعملية احتيال أدّت إلى خسارة المستثمرين ما يفوق الـ300 مليون دولار أميركيّ تقريباً.

*في التفاصيل*

- تقوم "Binancesfund" باستثمار أموال الزبائن في العملات الرقمية على أن تعود وتوزّع عليهم الأرباح. وشرح مؤسس "BuyBitcoinLeb" نادر ديراني لـ"النهار" أنّ "الاستثمار في هذه المنصة هو ما يسمى في علم الاقتصاد ponzi scheme"، والتي تتمثّل في وعد بالربح الكبير الذي يُموَّل من تدفّق رأس المال إلى حين انفجار فقاعة المضاربة.

- وأوضح ديراني لـ"النهار" أنّ "الأشخاص الذين يستثمرون في هذا النوع من المنصات يعلمون جيّداً المخاطر المرتفعة، ورغم ذلك يستثمرون فيها"، موضحاً أنّ "Binancesfund" التي قرّرت منذ أيّام التوقّف عن الدفع للمستثمرين لا علاقة لها بـ"Binance" المعروفة عالمياً، مؤكّداً أنّ "خسارة المستثمرين اللبنانيين فيها تجاوزت الـ300 مليون دولار أميركيّ تقريباً".
 
- ونقل ديراني عن أشخاص يعرفهم أنّهم خسروا مبالغ كبيرة جرّاء الاستثمار في المنصة، موضحاً أنّه لا يمكن إعطاء رقم نهائيّ في شان المالبغ المستثمرة في "Binancesfund".
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا