صورة لمعالي وزير الاشغال العامة والنقل الدكتور حمية يجلس على الطريق ويسمع هموم المواطنين

*وزير الاشغال العامة والنقل الدكتور علي حمية حتى بعد دوام عمله في وزارته وجولاته يعود المواطن المحبّ والمتواضع والانساني ويجلس مع اهله وبيئته وشعبه ويسمع همومهم ويشاركهم ارائهم ومشاكلهم .*
سكروا هالدكانة بقلم المستشار قي القانون الدولي الدكتور قاسم حدرج

كان من المفترض ان يكون اتفاق الطائف هو المقص الذي قطع الحبل السري بين مولود الجمهورية الثانية وبين الجسد الطائفي للنظام الأم وبحيث يتم ارضاعه حليب مدني بديلا عن الأثداء الطائفية لحين بلوغه مرحلة الفطام الوطني ولكن وبعد بلوغه سن الثاني
ارغل ووفرّ عالجيبة

Follow this link to join my WhatsApp group: https://chat.whatsapp.com/IFaqH2iTkjn0OetbNGLr7S*🔴كيلو فحم مسدسات باب اول 70.000**🔴 كف تفاحتين نكهة ادارة 100.000**🔴 كف حامض و نعنع مزايا
فئة الخبر : دولي

جريمة ضدّ البشريّة

July 2, 2022
بمناسبة أسبوع حقوق الإنسان الأمريكيّة، ينشر موقع KHAMENEI.IR الإعلامي مقتطفات من كلمات الإمام الخامنئي حول حقوق الإنسان الأمريكيّة، والجرائم التي ارتكبتها الولايات المتحدة في مناطق العالم شتّى. 
 
أمريكا أكبر الناقضين لحقوق الإنسان
لا يحقّ للأمريكيّين أن يتحدّثوا عن حقوق الإنسان [لأنّ] الحكومة الأمريكيّة أكبر الناقضين لحقوق الإنسان حول العالم. لا يقتصر الأمر على الأمس [بل] في هذا اليوم وهذه اللحظة. هؤلاء هم الذين يمارس الكيان الصهيونيّ الغاصب في المنطقة كلّ هذا الشرّ بدعمهم ومساندتهم. ما حال فلسطين؟ في أيّ حال هم الفلسطينيّون؟ ما حال غزّة؟ ألا يعرف الناس حول العالم أحوال أهالي غزّة؟ المريض المحتاج إلى العلاج المستعجل في تلك القطعة المظلومة من الأرض مُلقى على الأرض ولا يُزوّد بأكثر من الأدوية الأولية! لماذا؟ لأنّ أمريكا تقف خلف الكيان الصّهيوني الغاصب.
9/1/2014
 

دعم أمريكا الممارساتِ الناقضة حقوقَ الإنسان
يدّعي [الأمريكيّون] أنّهم يناصرون حقوق الإنسان - هذه واحدة من القيَم الأمريكيّة التي يثيرون الضّجيج من أجلها دائماً - وهؤلاء حملوا راية حقوق الإنسان لكنّهم يرتكبون أسوأ الممارسات المعادية لحقوق الإنسان تحت غطاء الدعم الأمريكي، ولا يكتفون بترك التصدّي أيضاً بل يدعمونهم! منذ خمسة وستّين عاماً وحقوق الشعب الفلسطينيّ تُسحق علانية وبكلّ وضوح على يد هؤلاء الصّهاينة الفسقة الذين هم بلا مشاعر في فلسطين المحتلّة والأمريكيّون لا يقطّبون حواجبهم أيضاً بل يدعمون ويساعدون!
31/10/2012
 

قتل الأبرياء في شوارع أمريكا
أمريكا تحرّض وكذلك ترتكب المجازر وأيضاً تفرض الحظر وتخادع وتنافق ثمّ ترفع راية حقوق الإنسان وتدّعي مناصرة هذه الحقوق! كلّ بضعة أيّام يُضمّخ في شوارع المدن الأمريكيّة بريءٌ وغير مسلّح بدمائه على يد الشّرطة الأمريكيّة. هذا غير سائر جرائمهم وفجائعهم. إنه سلوكهم أيضاً في إيران خلال نظام الطاغوت واختلاقهم الحروب وإشعالهم لها وإطلاقهم التيّارات المُشعلة للحروب من قبيل تلك المنشغلة اليوم في سوريا والعراق وسائر الأماكن في التخريب. هذه هي أفعال أمريكا. 
9/9/2015
 

الجرائم بحقّ ذوي البشرة السّمراء
[الأمريكيّون] يرتكبون الجرائم داخل بلدهم ويمارسون الضغوط على ذوي البشرة السّمراء. الشرطة الأمريكيّة تقتل دون عذر مبرّر المرأة السمراء والرّجل الأسمر والطفل الأسمر والشاب الأسمر ثمّ تُبرّئهم المحكمة الأمريكيّة وتتركهم في حال سبيلهم... لا توجد أيّ ضمانة إذا قُتل صاحب البشرة السمراء في أمريكا أن يُعاقب قاتله. هذه هي الحكومة الأمريكيّة.
27/12/2017


البلد الوحيد الذي استخدم القنبلة الذريّة
المرّة الوحيدة التي استخدمت فيها القنبلة الذريّة كانت [على يد] أمريكا التي تتبجّح أكثر من الجميع بالحديث عن الناس وحقوقهم وأمثال هذه الأمور، بينما قُتِلَ أكثر من مئتي ألف إنسان - في أحداث اليابان تلك - وأصيبت أعدادٌ أكبر بكثير منهم بأعراضها (القنبلة).
4/9/2014
 

الظلم بحقّ الفلسطينيّين واليمنيّين
رغم كون [أمريكا] أكثر حكومات العالم قسوة وانعداماً للرّحمة، تناصر في الإعلام حقوق الإنسان والمظلومين والحيوانات! حسناً، ينبغي فضح هؤلاء ولا بدّ من قول هذه الأمور وأن تُعرف على مستوى العالم: [أن يُعرف] الظّلم الذي ارتكبه هؤلاء بحقّ فلسطين! يُمارس الظّلم والجور الآن يومياً بحقّ الفلسطينيّين. مرّت سنة وسنتان وعشر وعشرون وسبعون ولا يزال هذا [الظلّم] مستمراً، وكان الأمريكيّون يقفون خلفهم وهم يقفون الآن أيضاً. حسناً لا بدّ أن يُقال هذا الأمر. والظلم بحقّ اليمنيّين! اليمن يُقصف اليوم يوميّاً، والناس يُقصفون، والمجالس والمحافل تُقصف، والأسواق تُقصف، والبُنى التحتيّة للبلد تُقصف. على يد مَن؟ حلفاء أمريكا الذين يحظون بتأييدها، بل يوفّرون لهم سلاحهم ويساعدونهم أيضاً ثم يشاهدون هذا المشهد دون أن يعترضوا أدنى اعتراض أو يقطّبوا حواجبهم قليلاً. هناك بينهم طبعاً بعض الأشخاص مثلاً من الكُتّاب الذين يعترضون لكنّ الحكومة الأمريكيّة أيضاً لا تكترث لهؤلاء أصلاً. ثمّ تعرض هناك بمنتهى الوقاحة بضع قطع من الحديد وتقول إن هذه مرتبطة بصاروخ سلّمته إيران للمناضلين اليمنيّين! يدّعون ادّعاءً يفتقر إلى الدليل. 
8/2/2018
 

تكبيل طفل بعمر 5 أعوام
ما كنّا نتحدّث عنه باستمرار طوال أكثر من ثلاثين عاماً [حول] الفساد السياسيّ والاقتصاديّ والأخلاقيّ والاجتماعي في الجهاز الحاكم لأمريكا جاء هذا الرجل [ترامب] وقدّمه إلى العلن وعرّاه في مرحلة الانتخابات وما بعدها. هم الآن بما يفعلونه من ممارسات يكشفون حقيقة أمريكا وما تعنيه حقوق الإنسان الأمريكيّة. يُكبّلون طفلاً له من العمر خمس سنوات! هذه هي حقوق الإنسان لديهم.
7/2/2017
 

ارتكاب المجازر بحقّ الناس العُزّل
يُزيّفون بعض المفاهيم بمنهجهم السّلطوي أو يغيّرونها ويُفسّرونها ويرغبون في أن يفهم الجميع هذه المفاهيم ويستخدموها ويستفيدوا منها في أدبيّاتهم كما يرغبون هم. فلتفرضوا أنّ الإرهاب مفهوم يستخدمه الاستكبار بمعنى معيّن، أو حقوق الإنسان أو الديمقراطيّة، ولتفرضوا أنّ ستّة أشهر من قصف اليمن وتدمير البيوت والمدارس والمستشفيات وأمثال هذه الأمور ليست إرهاباً، والهجمات المتكرّرة ضدّ مناطق الفلسطينيّين في غزّة وغيرها وقتل المئات بل الآلاف من الأطفال والنساء والرجال الأبرياء والعُزّل من الناس ليس إرهاباً، وأنّ الناس في البحرين يطالبون بأن يكون لدى كلّ شخص منّا داخل البلد رأيٌ... لتفرضوا أنه كله لا علاقة له بحقوق الإنسان وليس مطلباً مرتبطاً بحقوق الإنسان، لكنّ دفاع القوى المقاومة في فلسطين ولبنان إرهاب، والفصائل التي تقاوم المحتلّ في لبنان أو فلسطين وتقاتله وتدافع عن أرضها وبيوتها تُسمّى إرهابيّة! 
3/9/2015
 

دعم الإرهابيّين المعروفين
يطرح المتحدّثون باسم الحكومة الأمريكيّة مواضيع حقوق الإنسان والصّواريخ والسّلاح وأمثال هذه الأمور. أنا أستغرب هذا الأمر. لا يخجل الأمريكيّون من ذكرهم لفظ حقوق الإنسان. فليدّعِ أيّ شخص آخر في العالم مناصرة حقوق الإنسان لكن لا يحقّ لرجال الدولة في أمريكا أن يدّعوا هذا الادّعاء مع هذه الفضائح المسجّلة كلّها في سجلّ أعمالهم حيال حقوق الإنسان. لعلّه بين مئة ممارسة لهم ضدّ حقوق الإنسان لا يعرف النّاس حول العالم تسعين أو ثمانين منها. وقد تشكّل الحالات العشرة أو العشرين منها كتاباً أسود وسميكاً. الجميع يعرفون سجن غوانتانامو، والجميع كانوا يرون سجن أبو غريب في العراق، والجميع رأوا شركة «بلاك ووتر»، والجميع رأوا الهجمات ضدّ قوافل الأعراس للأفغان، وشاهدوا دعم الإرهابيّين المعروفين الذين يتباهون بإرهابهم، ورأى الجميع نكثهم العهود وأكاذيبهم. لقد شاهد العالم كلّ هذه الأمور ثمّ يتحدّث أولئك عن حقوق الإنسان ولا يخجلون أيضاً! إنّ هذا الكمّ من الوقاحة في سلوك هؤلاء مدعاة للاستغراب حقّاً.
17/2/2014
 

سجون الأمريكيّين السريّة!
سجونهم السريّة في أنحاء العالم: سجنهم في غوانتنامو وسجنهم في العراق – أبو غريب - وهجومهم على المدنيّين في أفغانستان وباكستان ومختلف المناطق... هذه كلّها نماذج عن حقوق الإنسان التي يدّعيها الأمريكيّون! تنطلق طائراتهم المسيّرة وتتجسّس أيضاً وتفرض الضّغوط على الناس، وأنتم تسمعون أخبار ذلك التي ترد من أفغانستان وباكستان يومياً. 
16/2/2013
 

دور في الإطاحة بـ50 حكومة
يبرز التعارض العمليّ مع الشعارات الغربيّة، أي هؤلاء يتبجّحون في العالم بالحريّة والديمقراطيّة وحقوق الإنسان ويتحدّثون عن أمثال هذه الأمور لكن على أرض الواقع خالفت الحكومات الغربيّة هذه الشّعارات ونكثتها إلى حدّ أنّ طرح الغربيّين لها بات مُستهجناً في العالم، فأصحاب الفكر يدركون هذا الأمر... بناء على بعض التقارير أقدمت أمريكا بعد الحرب [العالميّة] الثانية حتى اليوم على الإطاحة بخمسين حكومة! مارست أنواع الممارسات حيال خمسين حكومة، وعارضت عشرات التيّارات الشعبيّة المقاومة، وهذا ما هو مسجّل في سجلّ أمريكا والآخرين.
4/9/2014
 

فضح كذبة أمريكا عن دعم حقوق الإنسان
فلنفضح ادعاءات الشيطان الأكبر الكاذبة. أمريكا الشيطان الأكبر. هؤلاء لديهم ادّعاءات كاذبة ولا بدّ أن تُفضح. من هذه الادّعاءات قضيّة حقوق الإنسان. هم ضدّ حقوق الإنسان ويتبجّحون بالحديث عنها ويذكرون اسمها دائماً ويطرحونه، لكن الممارسات التي يعملونها هي ضدّ حقوق الإنسان. 
23/12/2017
⚠️ مقتطفات من كلام الإمام الخامنئي حول الجرائم العالميّة لأمريكا وحقوق الإنسان الأمريكيّة
💢 أمريكا المجرمة بحقّ البشريّة


🔹 ينشر موقع KHAMENEI.IR الإعلاميّ مقتطفات من خطابات للإمام الخامنئي يتناول فيها سماحته كون أمريكا أكبر الناقضين لحقوق الإنسان ودعمها للمارسات المناقضة لهذه الحقوق، كما يلفت إلى مقتل الأبرياء وذوي البشرة السّمراء في شوارع أمريكا نفسها ويتحدّث عن كون الولايات المتحدة الأمريكيّة البلد الوحيد الذي استخدم القنبلة الذريّة في العالم، وتجري الإشارة أيضاً إلى دعم الأمريكيّين لارتكاب المجازر بحقّ الفلسطينيّين واليمنيّين والعديد من النماذج الإجراميّة الأخرى.

#حقوق_الإنسان_الأمريكية

🔗arabic.khamenei.ir/news/6389

➕ t.me/Khamenei_arabi
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا