فرنجية: المقاومة ليست بحاجة الى غطاء مسيحي فهي حمت لبنان والوقوف الى جانبها هو لتحقيق التوازنات

عاجل

الفئة

shadow
اعتبر رئيس ​تيار المردة​ ​سليمان فرنجية أنه "لم أكن يوماً وسطياً ولكنني دائماً منفتح وتوافقي وأؤمن بالحوار، ولم أكن يوما سوريا بل أنا سليمان فرنجيه ماروني مسيحي لبناني عربي وملتزم بالطائف، ولا اقبل ان اختلف مع الغرب ولكن بالمقابل لا اقبل ان اختلف مع الشرق، ونريد الحياد، والحياد لا يعني معاداة سوريا ولا السعودية ولا الغرب، ولم أطلب شيئاً من السوريين يوم كانوا أقوياء في لبنان".

وكشف فرنجية أنه ليس مرشح حزب الله "ولكن حزب الله يرتاح لي لأنني لا اطعنه في الظهر، و"ما بسكو ركابي" إذا تعرضت لعقوبات، ولا اسلّم لبنان لحزب الله، وسلاحه يحتاج الى ظروف اقليمية وداخلية ودولية للبتّ به والا فالبديل ماذا؟ الحرب؟ السلاح موجود اليوم والحرب لا تحلّه. المطلوب عدم النق والبحث عن حلول ثانية".

وعن لقائه مع السيد نصرالله وباسيل، قال: "التقيت السيد قبل لقاء باسيل، وكانت الجلسة مشوقة، وطرح علي اللقاء مع باسيل قبل الإنتخابات، وقلت له ان لا مشكلة، وحصل اللقاء، ولم نتكلم أي كلمة بخصوص الملف الرئاسي، تحدثنا بأمور المنطقة، تبادلنا النوايا الصافية، والسيد نصرالله طرح تمنيه التحالف الإنتخابي، وكان ردنا الإعتذار عن ذلك، ولم أجلس بعد أن ذهب باسيل مع السيد الا أنه للضرورات الأمنية خرج باسيل قبل خروجي بخمسة دقائق، ولا صحة لحديث دار بيننا بعد ذهاب باسيل".

وأضاف: "هناك مراكز من الطبيعي أن يكون لديه قدرة التحاور مع جهات اقليمية ودولية، وأنا ليس هدفي السلطة والتوظيف ولو كان التوظيف بات غير ممكن. هدفي ايجاد صيغة تفاهمات للوصول الى حلول وهذا أمر ممكن، والمقاومة ليست بحاجة الى غطاء مسيحي ولا غيره فهي حمت لبنان. والوقوف الى جانب المقاومة هو لتحقيق التوازنات".

الناشر

ام مهدي رسلان
ام مهدي رسلان

shadow

أخبار ذات صلة