ميشال عون سيلعنك التاريخ : بقلم المستشار في القانون الدولي الدكتور قاسم حدرج

عاجل

الفئة

shadow
ست سنوات من اصل مئة عام في عمر هذا الوطن ربما هي الأسوأ في تاريخه رغم مروره بمطبات تاريخية كبرى تخللها حروب واحتلالات ووصايات الا ان التاريخ لا يذكر بأن فترة زمنية قصيرة حملت للبنان كل هذه الازمات دفعة واحدة ادت الى انهيار قطاعاته الواحدة تلو الأخرى 
من الصحة الى التعليم فالقضاء والخدمات الى المصارف والأزمة المالية والنقدية  وصولا الى لقمة الخبز وما بينهم انفجار العصر الذي طالت شظاياه أروقة القصر والذي سبقه انفجار شعبي لا يقل عنه خطورة  حتى اصبح مسمى عهد جهنم هو التوصيف الأبلغ للمرحلة اضافة الى عهد الذل 
وغيرها من الاوصاف التي اطلقت على عهدكم ولكن مهلا أليس هذا افتراء وتجني وتزوير للحقائق التي تكذبها الوقائع ،مهلا نحن هنا لا نتحدث عن تاريخ مضى منذ عشرات السنين عبثت بوقائعه ايدي العابثين اننا نتحدث عن حاضر ما زلنا عليه شهود عيان فما بالكم تلبسون الباطل ثوب الحق 
وكأننا عميان لم نرى من الذي أعد القنبلة ووضع صواعقها ومؤقت تفجيرها وهو الذي عندما فشلت محاولاته لأغتيال القبطان قرر تفجير السفينة بمن فيها مهما كلف ذلك الوطن من اثمان فكل ما ذكرناه من ازمات هو صورة طبق الأصل عن النيترات التي  تم تفريغها وتخزينها وتحضيرها قبل بداية العهد بسنوات ثم تفعيلها في هذا التوقيت بالذات
لكي تنفجر بوجه العهد وتحميله المسؤولية كما فعلوا بالأزمة المالية المتراكمة وبالغضبة الشعبية المبرمجة من السفارات لتتساقط بعدها المؤسسات كأحجار الدومينو الواحدة تلو الأخرى في رواية تشبه الأفلام الهندية او المصرية بحيث يكون المجرم الحقيقي يعمل منذ سنوات بتجارة المخدرات يزرعها ويصنعها ويروجها وكي يبعد عنه الشبهات يضع جزأ منها في مخزن خصمه ويبلغ عنها الشرطة فيخرج الأعلام ليقول عنه تاجر مخدرات وتتوقف عن هذا الحد التحقيقات فلا تسأل من الذي زرع 
وصنع وحضر وأحضر هذه البضاعة الى المخزن وهكذا فعلتم مع ميشال عون جمعتم كل قاذوراتكم المطمورة في خزائن مصرف لبنان وفي مطامر
كنز النفايات وفي سجلات مافيا المولدات ووضعتموها أمام قصر بعبدا  وسخرتم كل ادواتكم الاعلامية والامنية والقضائية للتركيز على هذا المكان باعتبار ان الروائح الكريهة صادرة عنه وكان هدفكم ان يعلن استسلامه 
ويسلم سلاحه ويرحل فتخلو لكم الساحة مجددا لتعيدوا تدوير هذه النفايات 
وابرام الصفقات في النازحين واللاجئين وما يحويه البحر من ثروات 
ونسيتم او تناسيتم ان من تستهدفونه هو العماد عون أي جبال الصوان وشجرة الأرز وبأنه مصنوع من معدن فريد كلما تعرض للحرارة والضغط ازداد تماسكا وصلابة ليس عنادا بل ايمانا بأنه يسير في طريق الحق 
وبأنه يخوض معاركه السياسة بعقيدة عسكرية أما النصر وأما الشهادة وهو لم يستسلم لجهنم كما روج اعلامكم الخبيث بل قال ان لم نقاوم فنحن حتما ذاهبون الى جهنم ولكنه اختار المقاومة ولأنه قائد كبير فقد اختار طريق انقاذ الوطن عبر معركة كبرى هي معركة انتزاع ثروات لبنان من بين براثن الأسرائيلي والأميركي ساندا ظهره الى مقاومة منحته كل الثقة والتأييد فكان له ما يريد وتحقق الحلم وما اردتموه عهدا للجحيم 
اصبح رغما عن انوفكم عهد الترسيم .
أجل يا ميشال عون سيلعنك التاريخ الذي كان سيكتب بحبر احقادهم لأنك 
رفضت ان تحمل بيدك حقائب المماسيخ وفضلت ان تحمل على كتفيك الصواريخ لأنه بالأولى ستبيع الوطن وبالثانية ستحميه وانت لست من زمرة البائعين ،سيلعنك التاريخ لأنك غيرت وجهه القبيح الذي اراد للبنان
رئيسا يوقع مراسيم الأستسلام لقوة القضاء والقدر الاميركي وان يلتحق كعربة بقطار التطبيع كغنمة من هذا القطيع لا كأسد يزأر بوجههم صارخا أنا وطني لكم لن أبيع ،سيلعنك تاريخهم لأنك كسرت خطوطهم الحمراء 
واعلنت العصيان على أوامر الشمطاء واعطيت أمرك بتحرير الجرود 
التي ارادوها حصان طروادة الأرهاب ورفعوا شعار فليحكم الأخوان
سيلعنك تاريخهم لأنك وقفت على منبر الأمم المتحدة لتعطيهم درسا في البيان وبأن في لبنان رجال شجعان يقولون الحقيقة لا يخشون تبعات ولا عقوبات وليس لديهم مليارات من الدولارات لكي يكونوا عبيدا يتبعون التعليمات وينطقون وفقا للأملاءات بل وقفت لتقول ان بلدي لبنان ضعيف البنيان وقد اعزه الله بمقاومة هي عنصر قوته وعنوان وحدته وهي سندنا 
متى جار علينا الزمان وهي السند القوي لجيشنا والأمل بأسترداد حقوقنا المسلوبة في البر والبحر واضعا كل تاريخك في الميزان ففاض كرامة وعزة وعنفوان وهذا ما اثار حفيظة الشيطان فبدأ يزرع لك الكمائن في كل مكان ولكنك صمدت حتى اللحظة الأخيرة وخرجت من القصر كما دخلت 
شامخ الرأس نظيف الكف حاملا معك اعظم انجاز بتاريخ لبنان محطما كل اصنام الجهل التي صنعوها وأجبروا الناس ان يعبدوها على مدى سنوات
اما التاريخ الحقيقي فسينقل للأجيال حقيقة جبل من الجبال اجتمع عليه السحرة وألقوا كل ما في أيديهم من حبال فأستعان بعصا سيد المقاومة فأذ بها تلقف كل ما فعلوا وتصيب فرعون بالخذلان.
لا يا ميشال عون سنكتب التاريخ كما تستحق ان يكتب وبأن سفينة لبنان 
التي خرقها احفاد الشيطان بعد ان حملوها بالنيترات والهندسات والثورات
وكافة اشكال المؤمرات لم تكن لتصل الى بر الأمان لولا براعة قبطان 
أسمه ميشال عون وسنكتب بأن عهدك كان عهد وفاء للمقاومة وبأنك كنت مقاوم الجمهورية الأول بتصديك لأحتلال المؤسسات والأدارات والعقول ومن ظن ان نجمك الى أفول فهو واهم وسيدرك بأن عهدك سيطول ويطول وبان الشعلة التي أضئتها يوم الرحيل هي ايذان ببداية عهد جديد فالرئاسة كانت فصلا وما زال للقصة فصول.

الناشر

1bolbol 2bolbol
1bolbol 2bolbol

shadow

أخبار ذات صلة