انها الحرب الشاملة بقلم المستشار في القانون الدولي الدكتور قاسم حدرج

عاجل

الفئة

shadow
‏*انها الحرب الشاملة بقلم المستشار في القانون الدولي الدكتور قاسم حدرج*

لم نكن لنتخيل بأننا عندما تحولنا من مزارعين الى مقاتلين كي ندافع عن ارضنا في بقعة جغرافية منسية عالميا بأننا سنتحول خلال سنوات معدودة 
الى لاعب مؤثر في انتخابات الكنيست الأسرائيلي والكونغرس الأميركي وبأن أبن قرية البازورية سيصبح احد الأرقام الصعبة في المعادلة الدولية 
وتأثيره يمتد من موسكو الى تل أبيب وما بينهما من جغرافيا ملتهبة 
ولهذا لا تستغرب هذه الحرب الشاملة التي تشنها الأدارة الشيطانية في البيت الأسود على حزب الله وأمينه العام خاصة بعد ان دمغ هذا العام بختم 
الارزة اللبنانية على خارطة ترسيم الحدود البحرية مسجلا انتصارا نوعيا
على الأدارتين الأميركية والأسرائيلية ولأن هذا الأنتصار كان يفترض ان  يشكل قاعدة ارتكاز ومنصة انطلاق لضرب باقي مفاصل الهيمنة الأميركية في لبنان وبحيث نستغل الترنح الأميركي الناتج عن الصعود الروسي والتمدد الصيني والثبات الأيراني والتمرد التركي الخليجي والتململ الأوروبي ولكننا وعن قصد فوتنا هذه الفرصة وأدارت الأدوات الأميركية 
فوهات مدافعها بأتجاه مواقع داخلية وأختلقت معارك سياسية ودستورية
خلفت فراغا في المؤسسات ووسعت من هامش التدخلات وفتحت المجال واسعا أمام الأدوات لفتح عدة جبهات في وقت واحد بدأها ميقاتي بتفجير مفخخة بالميثاق والشراكة الى  سلامة المتلاعب بحبال الدولار وأسعار المنصات مرورا بحرب الأشاعات حول سلامة الأمن في مطار بيروت  مرورا بأستغلال حادثة العاقبية العرضية وصولا الى القصف الأعلامي المباشر عبر قناة التحريض الذي استهدف بيئة المقاومة وما اثاره من زوبعة ردود افعال صورت المقاومة وبيئتها انهم خارجون عن القانون اضافة الى الصوت الصادح اسبوعيا من منصة بكركي  بتصريحات تحرض على المقاومة وتحملها مسؤولية كل الأزمات وكل هذا يحدث بالتزامن مع حرب اقتصادية اميركية بمواكبة خليجية تقر بأنها ستشدد من خناق الحصار وصولا الى التجويع ما لم ترضخ الشعوب لأرادتهم وتنزع مخالبها بأسنانها وتصبح فريسة مستسلمة لجلاديها وبالتالي فأن الهدف المعلن والصريح لكل هذه القوى المعادية هو تأليب الناس على مقاومتهم بما يسمى عملية التدمير الذاتي وبدلا من الانتفاض على من يقوم بجريمة  الحصار تتم معاقبة المحاصر وللأسف استطيع ان اقول انهم حققوا بعض النجاح في اهدافهم من خلال اغراق الناس بمجموعة من الأزمات المتلاحقة أنسوهم معها حقيقة صراعهم الوجودي وبأنهم لولا المقاومة لكانت حياتهم العادية اصعب من ذلك بكثير وهم الذين امضوا تاريخهم يتقلبون بين  نير العثماني وظلم الفرنسي وتعسف الكونسورتيوم اللبناني الذي ساهم  بتسليمهم للأحتلال الأسرائيلي وصولا الى تعريضهم لخطر وجودي من خلال الجحافل الأرهابية التكفيرية  فأتت المقاومة لتنقلهم من خانة المفعول بهم الى خانة الفاعلين ومن المتأثرين الى المؤثرين ودفعت لهذه الغاية أثمانا من ارواح ابنائها ودمائهم وممتلكاتهم  ورغم ذلك فأننا ما زلنا  نسمع اصوات العديد من المتخاذلين داخل البيئة  الذين يريدون ان ترتب لهم المقاومة سريرهم قبل النوم وان تأمن لهم مؤونة السنة من الفحم والمعسل لزوم مزاجهم ،هذه الفئة بتنا نرصدها عبر وسائل التواصل في اكثر من محطة خطرة لتأتي حادثة قناة التحريض (الجديد) لتدق جرس الأنذار حول خطر بات يتهدد هذه البيئة بطريقة تفكيرها حيث انها كلما تعرضت لحدث أمني طالبت المقاومة بما يشبه 7 أيار واذا ما تعرضت لهجوم اعلامي طالبت بأن يكون الرد بمستوى عبدالله عقيل مما يؤشر الى فشل المنظومة الاعلامية في التعاطي مع الأزمات ويدعو الى اعادة النظر في استراتيجياتنا الأعلامية لكون العالم الافتراضي اصبح ساحة من ساحات المواجهة وبالتالي عند تعرضنا لهجوم منظم ومبرمج 
ومعد في مطابخ اعدائنا بعناية فأنه لا يمكننا التصدي له بأعتباطية وعشوائية وردود فردية قد تصيبنا اكثر مما تصيب خصومنا وهذا ليس مصادرة مني لحق اي شخص ان يعبر عن رأيه على وسائل التواصل ولكن ان لا يحسب رده على المقاومة فيسيء اليها اكثر من اساءة الخصوم ولهذا السبب ينبغي ان يتم توحيد جهود المؤثرين عبر العالم الافتراضي تحت مظلة قيادية ترسم خطة صد الهجوم ووضع خطة الهجوم المضاد اذا استلزم الأمر فلكل معركة قائد وعناصر وغرفة عمليات تدير المعركة ولا تترك الساحة للغوغائيين يخبطون فيها خبط عشواء ملتحفين 
براية المقاومة وبيئتها هذه المقاومة التي كانت الأخلاق الرفيعة هي بوابتها الرئيسية لأحتلال قلوب الناس والسلاح الأمضى الذي افتقده الاعداء والخصوم فكيف نكون اخلاقيين في معاركنا العسكرية والسياسية 
ثم نترك المجال للهواة تدنيس هذا الثوب الطاهر اعلاميا والانحدار بمستوى الردود الى الدرك الأسفل ولا نتدخل لتصويب المسار وبالتالي فأن المطلوب هو عدم ترك الساحة للتفلت بحيث يفرغ كل شخص ما بجعبته بأسم الدفاع عن المقاومة وبحيث توكل هذه المهمة الى مجموعة خاصة تعمل تحت مظلة اعلامية معينة لتتصدى للحرب الأفتراضية متنصلة من المسؤولية عن اي ردود اخرى لا تمثل سوى مطلقيها وبحيث نعيد لجمهورنا الأنضباطية التي تحلى بها طيلة سنوات عمر المقاومة حتى لا تختلط اثار الخيول بالكلاب ويستنزف الأرث الأخلاقي للمقاومة الذي جمعته بالدم والتضحيات من خلال صفحات التواصل الأجتماعي خاصة ونحن اليوم نتعرض لحرب شاملة وعلى جبهات متعددة وهي بحاجة لتضافر كل الطاقات البناءة للمواجهة ولتعزيز الصمود ولأبعاد كل العناصر الهدامة التي تفت من عضد جمهورنا وتقلل من منعته ومقاومته للضغوط .
مع كل عام جديد نقترب مع مقاومتنا من تحقيق حلم كنا نراه بعيد 
وهي لأجله تقدم الشهيد تلو الشهيد فكونوا امناء على دماء هؤلاء الشهداء ولا تقعوا في افخاخ الأعداء خاصة وقد حبانا الله بقائد من سلالة الأنبياء والأولياء يقود سفينة نجاتنا الى بر النصر مهما اشتدت علينا العواصف والأنواء وتذكروا بأننا لو لم نكن اقوياء لما تكاثرت علينا الأعداء ولما استهدفوا قادتنا من الأرض والسماء وذكرى القائدين الشهيدين الحج قاسم وأبو مهدي ليست عنا ببعيد فضعوا هذه الصور نصب أعينكم فالنصر لا يتحقق بالدعاء ان لم تواكبه التضحية بأغلى الدماء .
الى عام جديد ونصر جديد مع تمنياتنا بالصحة والعمر المديد لقائد مسيرتنا سماحة السيد حسن نصرالله.

الناشر

zolfikar Yazbek
zolfikar Yazbek

shadow

أخبار ذات صلة