اعلام البقاع - اعتبر نائب رئيس المجلس التنفيذي لحزب الله الشيخ علي دعموش

عاجل

الفئة

shadow
أن من يتوسل الخارج ويراهن عليه بالحل في الاستحقاق الرئاسي إنما يراهن على خيار خاطئ.
كلام الشيخ دعموش جاء خلال رعايته حفل اختتام دورة الكوادر النقابية التي أقامتها وحدة النقابات والعمال في حزب الله في البقاع في قاعة إتحاد بلديات بعلبك، حضرها عضو تكتل نواب بعلبك الهرمل الدكتور علي المقداد، مسؤول منطقة البقاع في حزب الله حسين النمر، مسؤول النقابات والعمال في حزب هاشم سلهب ومسؤول وحدة النقابات والعمال في البقاع شفيق شحادة وحشد من النقابيين.
دعموش قال "بعد تفاقم الأزمات أصبح لبنان على مشارف الانهيار الشامل إن لم يبادر المسؤولون والسياسيون إلى تحمل مسؤولياتهم المطلوبة، والدولة ومؤسساتها باتت مشلولة ومعطلة والمواطنون هم من يدفع الثمن وبدل أن يسارع السياسيون للتفاهم لإنقاذ ما يمكن إنقاذه مما تبقى في هذا البلد نراهم يتلهون بالخلافات السياسية والصراعات والسجالات والمزايدات والمناكفات والكيديات السياسية التي تعمق المشكلات وتزيد من الانقسام والتشرذم في البلد".

ورأى أنه "لم يعد هناك متسع من الوقت للكيد السياسي، ولا للمناكفات السياسية ولا لتقاذف المسؤوليات، وأوضاع الناس والحال الذي وصل إليه في البلد يتطلب من الجميع أن يتحملوا مسؤولياتهم والبلد لم يعد يحتمل لا كيد سياسي أو غير سياسي، وكل يوم يتأخر إنجاز الاستحقاق الرئاسي وتغيب فيه المعالجات المطلوبة للأزمات المتنوعة والمتعددة لا سيما على الصعيدين على الاقتصادي والمعيشي.

ولفت إلى أن البلد يتجه إلى مزيد من الفراغ ونقترب أكثر من الانهيار الشامل ومن يتوسل الخارج ويراهن عليه من الاتيان بالحل إنما يراهن على خيار خاطئ، معتبرًا أن الخارج لا يمكن ولا يملك كل مفاتيح الحل في لبنان، بل إن الخارج منشغل اليوم عن لبنان، وإذا أردنا أن ننتظر الأمريكين والغرب وبعد دول الإقليم ليأتوا ويعالجوا المشكلات الموجودة في البلد معنى ذلك أننا سننتظر طويلا لأن هؤلاء مشغولين بأشياء أخرى ولم يعد لبنان يشكل بالنسبة إليهم أولوية.

وألقى مسؤول وحدة النقابات والعمال في حزب الله في البقاع شفيق شحادة كلمة، أشار فيها إلى أن تطوير العمل النقابي أو الحفاظ على ما هو موجود بالحد الأدنى يتطلب المساهمة في دعم صموده في المرحلة الحالية، فالنقابيون بغالبيتهم من المتطوعين والمطلوب منا ومنهم الكثير من الجهد لضمان استمرارية هذا العمل في ظل تعاظم مشاكل وهموم العمال في هذه المرحلة الراهنة وما تحمله من أزمات متعددة.
وأضاف "هذا لا يعني أن النقابيين مقصرين بأداء واجباتهم أوحضورهم الفاعل ذاك أن الإلتزام بسياسات حزب الله الحكيمة والتي يلتزم بها النقابيون بكل قناعة وإصرار تساهم بشكل كبير في تخطي العقبات وتذليل ما أمكن منها، بهدف إنجاح العمل لإيمانهم بأن سياسات القيادة تنتهج  مبادئ واضحة لا يمكن العبث فيها".
وختاما وُزعت الشهادات على الخريجين"

للانضمام إلى مجموعة اعلام حزب الله في منطقة البقاع : https://chat.whatsapp.com/DbYPSLkNzcW1Mqrs1PO4K4
 

الناشر

1bolbol 2bolbol
1bolbol 2bolbol

shadow

أخبار ذات صلة