توقيع كتاب"الرؤية العالمية لفن القيادة - التحديّات والفرص"للكاتبين د.أحمد الزين و د.بادية سرور

عاجل

الفئة

shadow
*❗️خاص❗️* *❗️sada4press.com❗️*

*بقلم الإعلامية ريم عبيد*

*تصوير مراسلي موقع صدى فور برس : إسماعيل عبود، فرح سرور، إبراهيم نعمة*
برعاية وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى، نظمت جمعية "أفروديت" حفل توقيع كتاب "الرؤية العالمية لفن القيادة - التحديّات والفرص"، وذلك في المكتبة العامة مقر وزارة الثقافة، في بيروت، للكاتبين الدكتور أحمد لقمان الزين، والدكتورة بادية سرور ، وسبعة كتاب آخرين من جنسيات مختلفة.
الحفل حضره وزير العمل مصطفى بيرم، الوزير السابق محمد فنيش، الوزيرة السابقة د.منال عبد الصمد، ممثل عن الوزير المرتضى، ممثل السفير الروسي في لبنان  المستشار أندريه موستاييف، ممثل سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في لبنان السيد مجتبى اماني، البروفيسور جاسم عجاقة،  ممثل مدير عام أمن الدولة العقيد جول شبيب، ممثل مدير المخابرات في الجيش  اللبناني المقدم نقولا خباز،  مستشار البنك الدولي د. منير حمزة، وجوه سياسية، ووفود إعلامية، وجمع من المهتمين بالأبحاث والدراسات المعمقة.
     عرفت الحفل الإعلامية نجاة شرف الدين، التي عرجت على بعض النقاط الواردة في الكتاب متوقفة عند مسألتي إدارة الإنكار وصفات القائد، داعية للإستفادة من مضامين الكتاب لما يحويه من مقاربات متنوعة عن الإدارة وغيرها.
   البداية كانت مع وزير العمل الذي أجرى من خلالها إطلالة على الكتاب وما فيه، متطرقا الى فكرة القيادة، مؤكدا أنها لا ترتبط بالمنصب، ومعتبرا أن النمذجة السلوكية مهمة جدا، وهي جزء من مفهوم القيادة.
عن الشأن اللبناني، اكد الوزير بيرم أن لبنان يحتاج القيادة الواعية، والتضامن الوطني على كل المستويات، قائلا "للأسف نحن نعاني من متلازمة التايتانيك، وندمن فن النكاية في لبنان"، معتبرا أن ذلك لا يعدو عن كونه سذاجة سياسية. 
ولفت بيرم الى أن هناك حاجة ماسة لمعادلة رابح رابح ،ولاستغلال مصاديق القوة، من أجل إدارة الأزمة في لبنان، قبل الوصول الى اللحظة الحرجة.
وأضاف من المهم جدا الفصل بين السياسة والاقتصاد والاجتماع، على اعتبار أن للسياسة أسس وأصول، مشددا على أن لبنان لن يسقط.
وتوجه الى الكاتبين بالتهنئة على هذا الإبداع الفكري.
الوزيرة عبد الصمد في حديثها سلطت الضوء على مفهوم القيادة الإدارية والسياسية التي تعد عملية إنسانية يقوم من خلالها القائد بالتأثير بشكل إيجابي على المرؤوسين من خلال توحيد جهودهم وتحفيز هممهم من أجل تحقيق الأهداف التنظيمية المرجوة، متطرقة الى دور المرأة وتعاظمه، واعتبرت أنه من اللافت جدا أن تكون الاغلبية من مؤلفي الكتاب من النساء، وأثنت عبد الصمد  على ما ورد في الكتاب، داعية الى قراءته، ومهنئة الكاتبين بهذا الانجاز الذي يحتاجه المجتمع.
البروفيسور جاسم عجاقة من جانبه ، رأى أن للكتاب إفادة علمية وبرغماتية واضحة، مؤكدا أن فيه عدة أمور نستخدمها في حياتنا، داعيا الى قراءته بتمعن.
كلمة الدكتورة بادية كانت محاكاة لظروف تأليف الكتاب، لافتة الى أنها المساهمة الثانية مع الدكتور أحمد ، وكان الخيار هذه المرة القيادة الافتراضية ، وارتأى الطرفان تأليف كتاب يحاكي ويعالج هذا الموضوع، مشيرة ألى ان القيادة جزء من الادارة، وقد أشارت الى أن لدى الطرفان نية لأبحاث قادمة عن القيادة.

وكانت للكاتب احمد لقمان الزين كلمة شكر فيها كل من شارك في انجاح الكتاب، قائلا: "هذا لبنان الذي نحبه، لبنان اليد الواحدة"، ومتطرقا الى الوضع الداخلي ، حيث توقف عند عدة نقاط، أبرزها، العرض الايراني، وعنه قال:"لا عقوبات على الكهربا فلماذا لا نقبلها من ايران"، مضيفا "روسيا دائما الى جانب لبنان".

وأعرب الزين عن انزعاجه من أن يرى نابلس المحاصرة، مضيئة، فيما لبنان الحر مطفأ.
واعتبر الكاتب أن لبنان قادر على النهوض بجهود أبنائه وبالتنوع الذي يملكه، موجها رسالة الى وزير التربية بضرورة الالتفات لأساتذة الجامعات.
وكانت لممثل وزير الثقافة كلمة مقتضبة أثنى فيها على الجهود المبذولة لتأليف الكتاب، آملا أن يسد هذا الكتاب بعضا من نقاط الخلل لإنهاء بعض الأزمات ، مؤكدا أن وزارة الثقافة بيت الجميع، ومشددا على دور الإعلام بموضوع صنع القادة.
واختتم الحفل بتقديم الدروع للمشاركين، ومن ثم قام الكاتبان بتوقيع الكتب للحاضرين.
 

الناشر

1bolbol 2bolbol
1bolbol 2bolbol

shadow

أخبار ذات صلة