فضائح قناة العربية

*الصحفي كفاح الزين لدعوته الى التواصل مع جهات سيادية سعودية تابعة للرجل الأول في المملكة بهدف الحصول على ادلة وتسجيلات صوتية توثق جرائم  قناة العربية وعلى رأسهم السعودي فارس بن حزام الحربي مدير الخط التحريري المتهم بمحاولة تصفية الصحفي كفاح الزي
بسبب التصفية والاقفال محل #Red_Light يعلن التصفية وبأقل من سعر الكلفة على جميع الالبسة الرجالية

*بعد الانهيار المالي في لبنان محل #Red_Light يعلن الاقفال وتصفية الاسعار وبأقل من سعر الكلفة حتى اخر هذا الشهر**العنوان : الشياح : شارع اسعد الاسعد-مقابل صيدلية الشيخ جانب مجوهرات تيانا.**هاتف:71182181*
إخبار برسم القضاء...لبنانيون يطبعون مع العدو الصهيوني ويشاركون في لقاءاته

الخبر يقول ان *الحاخام الأكبر للكيان الإسرائيلي سابقا، حاخام مدينة القدس المحتلة شلومو عمار في زيارة فريدة من نوعها للبحرين*  - *الحاخام التقى عاهل البحرين الملك ‎حمد بن عيسى ونقل له التهاني* وشارك في المؤتمر رجال دين من ‎ال
فئة الخبر : محلي | إقليمي

أسباب تخفيض أمريكا من تهديداتها لإيران إلى حدها الأدنى


*عدنان علامه*

 *أدت حوادث تفجير الناقلات في ميناء الفجيرة بتاريخ الثاني عشر من شهر أيار الماضي، وميناء عدن في الثالث عشر من شهر حزيران الماضي إلى التوتر الشديد في منطقة الخليج. وترافق التوتر مع تهديدات أمريكية بالويل والثبور وعظائم الأمور لإيران دون تقديم أي دليل حسي يثبت إدانتها. ووصلت الأمور إلى ذروتها بعد إسقاط إيران لأحدث طائرة تجسس أمريكية إستراتيجية فوق مياهها الأقليمية.*

*ولا بد من جولة أفق سريعة لتحليل الأسباب الموضوعية لتغيير اللهجة الأمريكية 180 درجة تجاه إيران. والمفارقة بأن بريطانيا قد حذت حذو أمريكا في نيتها بأنها لا تريد الحرب مع إيران أيضاً.*
 
*ونقلت وكالة بلومبرغ بتاريخ السادس عشر من الشهر الماضي للأنباء عن مصدر وصفته بالمطلع القول :" إن شركة «دي.إن.كيه» النرويجية للتأمين، والتي تقدم تغطيتها التأمينية لواحدة من الناقلتين اللتين تعرضتا للهجوم، تعتزم زيادة رسوم التأمين ضد مخاطر الحرب.*

*كما تعتزم شركة التأمين المنافسة «هلينيك وور ريسكس كلوب» زيادة رسوم ما يسمى «تكلفة التأمين الإضافية» التي يدفعها أصحاب السفن عند إبحار هذه السفن في الخليج، مع تطبيق هذه الزيادة فوراً.*

  *ويعتبر مضيق هرمز أهم ممر ملاحي لنقل النفط في العالم، حيث يمر من خلاله حوالي 35% من حركة تجارة النفط البحرية.* 

*وبحسب مصدر آخر مطلع، فإن أي سفينة من حجم ناقلة النفط التي تعرضت للهجوم يتراوح سعرها بين 30 و50 مليون دولار. وتتحمل شركات التأمين تعويض كامل الخسائر التي تتعرض لها أي سفينة تتمتع بالتغطية التأمينية نتيجة حوادث حربية.*

*ونتيجة للأحداث الميدانية فقد رفعت شركات التأمين وإعادة التأمين رسومها على تأمين الناقلات ضد مخاطر الحرب الأمر الذي أدى إلى بلبلة في أسواق النفط وأسواق أسعار أجرة الناقلات.*

*وقال أنتوني جورني، الرئيس التنفيذي لشركة "أردمور" للملاحة، لقناة "CNBC" أواخر الإسبوع الماضي. إننا "كشركة شحن وجزء من صناعة الشحن العالمية نتعامل مع التهديدات على محمل الجد، والآن زاد التأمين عبر مضيق هرمز بنحو عشرة أضعاف بسبب الهجمات".*

*ومن جهته قال رئيس الرابطة الدولية لأصحاب ناقلات النفط ، باولو داميكو، لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية: "لدينا أشخاص من كل جنسية وسفن من كل دول العالم تعبر هذا الممر البحري المهم، وإذا أصبحت المياه غير آمنة، فقد تكون الإمدادات إلى العالم بأسره في خطر".*

*فالتهديدات الأمريكية ضد إيران والقرصنة البريطانية ضد ناقلة النفط الإيرانية قد ارتدوا سلباً على الأسواق العالمية. وأرفق لكم صورتين  لتجمع السفن مقابل سواحل الإمارات العربية المتحدة لترتيب مرورها في َضيق هرمز؛ بالإضافة إلى رسو كثيف للناقلات مقابل ميناء الفجيرة. وبناء عليه فأن المصلحة الدولية للحفاظ على إستقرار الأسواق العالمية أجبرت أمريكا وبريطانيا على تخفيض لهجتهما العدائية تجاه إيران إلى الحد الأدنى.*

  *هذا من جهة،  ومن جهةأخرى شكل إسقاط إيران للطائرة الأمريكية الإستراتيجية بدون طيار من طراز "غلوبال هوك إم.كيو-4سي ترايتون) التابعة للبحرية الأمريكية" الخاصة بالمراقبة البحرية الواسعة  بصواريخ إيرانية محلية الصنع عاملاً رادعاً لأمريكا من  القيام بأي عمل عسكري بسبب سهولة إسقاط الطائرة بالرغم من التعقيدات التقنية التي تتميز بها والتي من المفترض أن لا يكتشفها الرادار.*

  *وفي أول تعليق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الحادثة:   بإسقاطها الطائرة الأمريكية المُسيرة، تكون إيران قد "إرتكبت خطأ كبيرا جدا". وأعقبها بتصريحات قلل من أهمية إسقاط الطائرة  قال فيها "إن الطائرة المسيرة كانت غير مسلحة وتحلق فوق المياه الدولية بوضوح". لكنه يعتقد أنه "من الممكن أن تكون إيران أسقطت الطائرة عن طريق الخطأ".*

*وتتكرر يومياً التأكيدات الأمريكية لإيران بأنها لا تريد الحرب معها. وفي الوقت نفسه فقد أكدت إيران بكافة مستوياتها  الدينية والسياسية والعسكرية  بأن الرد على قرصنة بريطانيا لناقلة النفط الإيرانية هو مسألة وقت فقط وإيران ستحدد الَكان والزمان المناسبين لذلك.*

*وإن غداً لناظره قريب*

*17/07/2019*
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا