تهنئة خاصة للطالب امير دياب من بلدة حزرتا البقاعية لنيله المرتبة الاولى في الجامعة اللبنانية - العلوم الاقتصادية

*❗️خاص❗️* *❗️sada4press.com❗️**التخرج من الجامعة التخرج هو ثمرة كفاح وتعب وسهر الليالي الطويلة، وبداية رحلة طويلة تمتلئ بالأمل، والعمل، والتفاؤل، وللتخرج ذكرى لا تُنسى فهو يأتي بعد مرحلة طويلة من الكفاح، والنجاح، والإصر
معقول في هيك عرض في الضاحية وبيروت

*مندي الخليج.... "أطيب أوقاتك عندنا!"👨🏻‍🍳🥗🥩🍗🍖***زرونا الان ولاول مرة في بيروت والضاحية الجنوبية مطعم مندي الخليج**فررج عالغاز رز ٢ كوكاكولا بس ب 15000 ل.ل**فروج عا
جبق افتتح مركز الغبيري الصحي: المراكز الصحية خط الدفاع الأول للمواطنين ونسعى إلى تأهيل المستشفيات الحكومية كما يجب

افتتح وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال جميل جبق، في ذكرى المولد النبوي، "مركز الغبيري الصحي" التابع لبلدية الغبيري، بحضور السفير الايراني محمد جلال فيروزنيا ممثلا بعلي أصغري، النائب فادي علامة، رئيس مجلس بلدية الغبيري معن الخليل وأعضاء ا
فئة الخبر : محلي

ماذا حصل بين "النائب وشباب طرابلس"؟




بينما كان موقع "ليبانون ديبايت"، يجري مقابلة مع النائب ديما جمالي خلال افتتاح أوّل مبادرة اجتماعيّة للمقاولات والانشاءات في لبنان لشركة BEDCO باب الدهب، تقدّم عدد من الطرابلسيين اليها و"هتفوا" لها، معبّرين عن حبّهم الكبير لـ"سعادتها" ودعمهم لعملها هي التي دائمًا ما تقف الى جانبهم من خلال النشاطات التي تقوم بها والبرامج التي تعدّها


"هتاف الطرابلسيين"، تطوّر الى حوارٍ عفويٍّ مع "نائبتهم" التي كانت على احتكاكٍ مباشرٍ معهم، ولا سيّما عند متابعتها للمبادرة ووضع يدها بيد رئيسة جمعية "مارش" ليا بارودي في خطوتها اللافتة والمميزة من أجل تأمين فرص عمل للشباب اللبناني المهمّش في عاصمة الشمال، وتوسيع دائرة العمل حتّى يستفيد أكبر عددٍ من اللبنانيين، على حدّ قول جمالي.
نائب طرابلس، التي سارعت لإلتقاط الصور معهم، تلقّت جرعة دعم من شباب شدّدوا خلال الترحيب بها على أنّ "ديما جمالي خطّ أحمر وكنّا رح نفتح معارك كرمالها"، وذلك على سبيل المزاح... فضحكت وقالت "أنا لا أحبّ المعارك... وإنتو أحلا شباب ونحن نعمل من أجلكم ونعطيكم الأمل لدفعكم الى الأمام".


ثمّ توجّه اليها الشباب بالقول:"بدنا دعمكم وتضلّو واقفين الى جانبنا"، فردّت:"أنا من أوّل نهار كلّ شغلي لإلكن". ولم تنسَ جمالي أن تسألهم عن صديقهم "رومي.. ليش ما إجا معكن"، هي التي تتواصل معهم وتتابع قضاياهم بشكلٍ مستمرّ.
وختمت جمالي:"فخورة جدًّا بالمبادرة وبكل خطوة من هذا النوع، من شأنها أن تعطي الشباب فسحة أمل في ظلّ الأوضاع الإقتصاديّة والإجتماعيّة الصعبة التي يمرّ بها لبنان".
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا