برعاية رئيس مركز باحث للدراسات البروفيسور يوسف نصرالله تتشرف بلدية البازورية بدعوتكم لحضور مهرجانها التربوي الثاني

 *لتكريم تلامذة الشهادات الرسمية*
يستكمل مركز #باحث_للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية دورته لإعداد باحث سياسي

، وكانت حصيلة اليوم الثاني من الأسبوعي الثالث ثلاث محاضرات: في الفترة الصباحية حاضر رئيس مركز باحث، البروفسور يوسف نصرالله، حول أسس وضوابط إعداد مراجعة منهجية لأي كتاب، بدءاً من تحديد أهداف هذه المراجعة، ومستوياتها، وال
رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش في خطبة الجمعة

 أن إنجاز التحرير الثاني ما كان ليتحقق لولا ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة التي اثبتت مرة جديدة انها قادرة على تحرير الارض وحماية لبنان،فكان تحرير الجرود الشرقية من الارهاب التكفيري انتصارا لمنطق المقاومة ولمعادلة الجيش والشعب والمقاومة.

مباشر من المؤتمر حول نهر الحاصباني/الوزاني والذي ينظمه المركز الاستشاري للدراسات والتوثيق ومؤسسة مياه لبنان الجنوبي



 *❗خاص❗* *❗️sada4press❗*

"الحاجات والحقوق في ضوء متطلبات التنمية والاتفاقيات الدولية، في أوتيل رامادا بلازا-السفير-الروشة".

حضر الإفتتاح رئيس المركز الإستشاري للدراسات والتوثيق د.عبد الحليم فضل الله، مدير عام مؤسسة مياه لبنان الجنوبي د.وسيم ضاهر، ممثلون عن السفارات والهيئات والبعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية العاملة في لبنان وعن الأحزاب والقوى السياسية اللبنانية، عدد من الأساتذة في الجامعة اللبنانية والجامعات الخاصة، رؤساء الإتحادات والبلديات والنقابات والمهن الحرة، والجمعيات والنخب والهيئات الاقتصادية والاجتماعية والنقابية والإعلامية، ممثلون عن الوزارات والمجالس والإدارات الرسمية وعدد من الشخصيات الأكاديمية والبحثية وخبراء التنمية.  
افتتح المؤتمر بالنشيد الوطني اللبناني، وألقى د.فضل الله كلمة الافتتاح،  فأوضح أن هذا المؤتمر يناقش حقوق لبنان في مياه نهر الحاصباني / الوزاني بوصفه أحد روافد نهر الأردن وجزءاً من حوضه، ويفتح الباب واسعاً أمام نقاش متشعب، يستحضر في آن معاً قضايا الصراع مع "إسرائيل"  والتأخر التنموي ومشاكل البيئة والتحولات المناخية. وأشار إلى أن حصة لبنان المقرة له من مياه الوزاني هي أقل من نصيب لبنان العادل، ولا تتناسب مع حاجات السكان ومتطلبات  تنمية مناطقهم.
ورأى أن أي محاولة لتقدير حصة لبنان من مياه الحوض لا بد وأن تأخذ بعين الاعتبار الحقوق الإضافية المترتبة على وجود خزان جوفي مشترك عابر للحدود الفلسطينية الأردنية، وحاجات لبنان التي حالت ظروف الاحتلال الطويل للمنطقة الحدودية دون تلبيتها، والتوازنات الجديدة التي أرستها المقاومة فمكنت لبنان أكثر من أي وقت مضى من حماية حقوقه المائية والجغرافية وثرواته الطبيعية كافة. 
وإذ اعتبر أنه لا يكفي أن نحدد حقوقنا المائية، خلص إلى ضرورة تثبيت هذه الحقوق سيادياً وسياسياً  وأن نبادر إلى وضع مخطط شامل يتكامل مع مشروع الليطاني للإستفادة من مياه النهر في إنماء المنطقة. 
وأوضح أن هذا المؤتمر يطمح إلى مناقشة هذه الإشكالات بمشاركة ثلاثين باحثاً ومتخصصاً وممثلي مؤسسات وهيئات رسمية وأهلية، وسيبحث هؤلاء على مدى يومين في أربع جلسات الخصائص الجيولوجية والجيوفيزيائية لحوض النهر وعلاقته بالأحواض الأخرى، وحقوق لبنان فيه وحاجاته منه للري والشفة والاستخدام المنزلي.

ثم تحدث الدكتور ضاهر فرأى ان الدراسات السابقة التي أجريت حول الحوض تحتاج إلى مراجعة كون معظمها غير دقيق، وشدد على ضرورة الاستفادة من مياه النهر لتعويض النقص المائي في الجنوب، لافتاً إلى أن حاجة لبنان من هذا الحوض كبيرة جداً في حين أن الاستفادة لا تتعدى النصف في المئة. ورأى أن المراجع الدولية التي حددت حقوق لبنان من الحاصباني لم تطبق وإن كانت أقل من حصة لبنان الحقيقية.

بعد ذلك حضر عضو كتلة الوفاء المقاومة رئيس تكتل نواب بعلبك الهرمل النائب الدكتور حسين الحاج حسن وترأس الجلسة الاولى والتي تمحورت حول الخصائص
الطبيعية للاحواض المائية في جنوب لبنان الشرقي والعلاقة بين الاحواض السطحية والجوفية في القسم الجنوبي من لبنان في ضوء الخصائص الجيولوجية الدكتور مصطفى مروة والخصائص الجيولوجية لحوض الحاصباني/ الوزاني المحلضر المهندس سليم كتفاغو استاذ في علوم المياه في معهد الهندسة الهالي في بيروت والورقة الثالثة المحاضر د وجدي نجم
 
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا