الجمهورية «حزب الله»: لقوانين تُمدّد الــمهل وتُصفِّر القروض وتدقّق في العقود

حجبت الجلسة التشريعية الأخيرة الضوء عن ثلاثة اقتراحات قوانين اجتماعية طارئة ينتطر جديدها يومياً المواطن اللبناني، ولكنها عُلِّقت مع تعليق الجلسة الأخيرة، إثر «الضجيج» الذي احدثته مناكفات ملف العفو العام، وأدّت الى عدم استكمال مناقشة القسم الث
قائد الحرب من الجيل الاول الى الجيل السادس وما بعد بعد

*❗️خاص❗️* *❗️sada4press.com❗️**تقدمة من إدارة موقع صدى فور برس الاخباري بقلم المستشار في القانون الدولي الدكتور قاسم حدرج**سألوني من هم الجنود المجهولين* قلت هم أولئك الذين عرفوا
لبنان بين الرسالة الالهية والشيطانية

*بقلم المستشار في القانون الدولي الدكتور قاسم حدرج*قالوا عنه وطن الأنبياء والقديسين وبأنه رسالة سماوية سامية وبأن شعبه اناس طيبين يتخذون الحضارة لهم دين وبما اني لا اراه سوى مستشفى مجانين ت

ذبيان: نشر قوات دولية على الحدود مع سوريا مطلب إسرائيلي – أميركي


أشار رئيس تيار صرخة وطن جهاد ذبيان الى أن "ذكرى إسقاط إتفاق الذل والعار في 17 أيار، تتزامن هذا العام مع محاولة بعض الجهات السياسية المعروفة الى توظيف مسألة تهريب الطحين والمحروقات الى سوريا، كأداة إعلامية وسياسية لإستهداف المقاومة وحلفائها في لبنان من جهة والحكومة السورية من جهة ثانية، واعتبر ذبيان انه وبعيداً عن العنتريات وتسجيل النقاط في السياسة، فإن أحد أهداف الحملة على المقاومة وسوريا ظهر بوضوح وهو التمهيد للمطالبة بنشر قوات دولية على الحدود مع سوريا، لكن هذا المطلب كما وصفه سماحة السيد حسن نصرالله يعتبر مطلباً إسرائيليا – أميركيا إبان عدوان تموز 2006، وهذا ما يدفعنا للتحذير من مغبة تورط بعض القوى السياسية مجدداً بالأجندات الخارجية".
 وأضاف ذبيان:"في ظل الحملة السياسية – الإعلامية القائمة نجدد دعوة الحكومة اللبنانية ورئيسها حسان دياب الى العمل من أجل تنسيق مباشر مع الحكومة السورية وإستعادة العلاقة السياسية مع دمشق، لأن لا خلاص للبنان من أزماته ومن ضمنها مسألة التهريب عبر المعابر غير الشرعية الا من خلال التنسيق المباشر مع سوريا، خصوصا وان المرحلة القادمة تتطلب وجود ممر بري للبنان الى العراق ومنه الى الخليج وهذا الأمر لا يتحقق الا عبر العلاقات اللبنانية - السورية الجيدة، بعيدا عن الشعبويات والمزايدات الإعلامية والسياسية".
من جهة ثانية سأل ذبيان عن مصير المواطن اللبناني وقدرته على الصمود بظل الحديث عن تحرير سعر صرف الليرة ما يعني أن الأسعار الى مزيد من الارتفاع دون حسيب او رقيب في وقت انخفضت رواتب الموظفين الى النصف، كما سأل ذبيان عن أموال المواطنين المحتجزة في المصارف بظل الحديث عن عمليات دمج لبعض المصارف وتقليص عددها، فهل هناك رؤية واضحة لإستعادة حقوق الناس من المصارف، أم أنها ستكون رهن السياسة النقدية التي ستنتج بالتفاهم مع صندوق النقد الدولي، والتي ستجلب المزيد من الضغوط والشروط على لبنان بما يجعله رهينة للسياسة المالية ؟
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا