إدارة موقع صدى4برس تشارك مأدبة الغداء للإعلاميين التى دعى إليها السفير الباكستاني في لبنان

شارك موقع صدى فور برس الإخباري ممثلا" بالاستاذ أحمد بهجة مأدبة الغداء على شرف الإعلاميين التي اقامها سفير دولة باكستان في لبنان السيد سلمان أطهر في فندق الإيدن باي - الجناح بحضور عدد كبير من الزملاء والزميلات وأصدقاء السفارة .حيث القى السفي
وفد من إدارة موقع صدى4برس يزور دولة رئيس الحكومة السابق الدكتور حسّان دياب

*الرئيس دياب أمام زواره: زرت الرئيس بري للتهنئة ولستُ مرشحاً لتشكيل الحكومة الجديدة*استقبل الرئيس الدكتور حسان دياب في دارته أمس وفداً من إدارة موقع صدى فور برس الاخباري ممثلا" بالخبير المالي والاقتصادي أحمد بهجة، برفقة
الكلمة الكاملة التي تلاها مسؤول العلاقات الإعلامية في حزب الله الحاج محمد عفيف

*في المؤتمر الصحفي المخصص لإطلاق إحتفالية الأربعين ربيعا" للمقاومة الإسلامية وتأسيس حزب الله في قاعة رسالات**تغطية وصور خاصة لموقعنا صدى فور برس - مراسلينا إسماعيل عبود وفرح سرور**بسم الله
فئة الخبر : محلي

*صدر عن المديرية العامة لأمن الدولة – قسم الاعلام والتوجيه والعلاقات العامة البيان التالي:* بمناسبة مرور سبعةٍ وثلاثين عاماً عل

*صدر عن المديرية العامة لأمن الدولة – قسم الاعلام والتوجيه والعلاقات العامة البيان التالي:*

بمناسبة مرور سبعةٍ وثلاثين عاماً على إنشاء المديرية العامّة لأمن الدولة، الموافق في السادس والعشرين من شهر أيلول، عمّم المدير العام اللواء طوني صليبا نشرةً توجيهيةً على العسكريين، جاء فيها:
 
أيها الضباط والرتباء والأفراد في المديرية العامة لأمن الدولة
     أتوجّه إليكم بكلمة، تحاكي الروح الوطنية العالية التي دأبتم على إظهارها عند كلّ مناسبة واستحقاق، لأن التضحيات التي تقدّمونها اليوم، أساسها يكمن في هذه الروح، ولبنان الذي يمرّ بظروفٍ مفصليّة، يحتاج منّا جُهداً مُضاعَفاً، ففي الأزمات تُمتحن الإرادة، وتُصقل الشجاعة، وتتكلّل المناقبيّة ويترسّخ الالتزام، وكلّ ذلك إيماناً بوطننا لبنان. 
      كلنا يعرف الواقع الذي نعيشه اليوم، ويدرك أن الأزمة أرخت بثقلها على اللبنانيين جميعهم، وما تجدونه خلال تنفيذ مهامكم على الأراضي اللبنانيّة كافةً ، هو خيرُ دليل على نُبل الرسالة التي تتطلّب منكم شجاعةً إستثنائيّة لبلوغ الأهداف السامية التي استحقّت منا القَسَم. 
    يوم وضعنا شعار "أمن الدولة" على صدورنا، ومسؤوليّاتها على أكتافنا، نذرنا أنفسنا من أجل حماية لبنانَ واللبنانيين، في وطن، يجسّد قيمتين استثنائيّتين: الإنسان والتاريخ، وكلنا نعرف أنه من المستحيل الحفاظ عليهما إن لم نثبّت الأمن ونصون الحريّة.
    أيها العسكريون، يتربّص بلبنان ثلاثةٌ:
- عدوّ إسرائيليّ خبيث، تقومون بكل ما يلزم لمكافحة تجسّسه على مؤسساتنا ومجتمعنا مستغلاً الظروف القاسية التي نمرّ بها.
- عدوّ تكفيريٌ ترصدونه وتكشفون شبكاته.
- الجشع الذي ضرب فئة لا يُستهان بها من المحتكرين والفاسدين، والذين تقومون كل يوم بمداهمات وتوقيفات تحت إشراف القضاء اللبناني، والذين لن يفلتوا من قبضتكم مهما موّهوا أو تحايلوا.
     في العيد السابع والثلاثين للمديرية العامة لأمن الدولة، نجدّد القَسَم، ونشحذ الهمم، للقيام بواجبنا الوطني المقدّس، مع زملائكم في الجيش اللبناني ومختلف المديريّات الأمنيّة، الذين وقفوا الى جانبكم ويقفون كلما دعت الحاجة، فبتعاونكم جميعًا نحقّق كافة أهدافنا، وكلّنا إيمانٌ أن الظروف التي يمرّ بها لبنان، إلى زوالٍ حتماً، وهذا الوطن باقٍ بتضحياتكم وبهمّتكم وعزمكم، وسينتصر فيكم.
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا